Fathi Baladi (1961-1980)
  www.fathibaladi.com

Home
Purpose of Studies
Apparitions
Jean Paul II Letter
A Young Christian
His Expectations
Accomplished Cures
Conclusion
Contact Us
 
 
Fathi Baladi's Picture
Fathi Baladi's Picture

Accomplished Cures

Cyst hydatic, myelytis, various kinds of cancer sicknesses, sturge weber + glaucoma, meniscus, C.I.V., vitiligo, eczema, scleroderma, ileostemy, sclerosis, sciatic nerve, migraine, hemi paresis, vertebral hernia, leukemia, duodenal ulcer, epilepsy, prostates, goiter, varix, onychoses, deafness, psoriasis, xanthelasma, psychosis…


Liliana Nader Ballan :|: December 31, 2001

On December 27, 2001, following a distortion in the left knee, I was taken to the emergency room at "L'Hôpital N.D. du Liban" hospital. The orthopedic surgeon, Dr Jean Khoury, identified lesions of the meniscus after diagnosis by a meniscography On December 31, 2001, Dr Khoury ordered an M.R.I. I was to receive the results on Wednesday, January 2, 2002.

On this same day, a mass was celebrated with the intention to beautify the young Fathi Baladi, at the "St. Sauveur" monastery church. I prayed deeply to Fathi to cure me.

When mass ended, I listened emotionally to the testimonies given by people who have received graces from Fathi.

Afterwards, we headed to the stairs leading to the tomb of Fathi. Taking a few steps down, I realized that my knee is functioning normally. Before his tomb where a great number of pilgrims were praying, I knelt in the presence of this pure soul. I prayed and trembled with tears flowing from my closed eyes.

As soon as my grateful prayer finished, I gave my testimony to the faithful and to the priests of the convent about my current healing by the intercession of Fathi.

At 1:30 pm, I visited Dr Jean Mattar as was agreed. "This lesion," he said, "is the result of a shock dating back a few years."

The M.R.I. showed the following results:

  • Suffering from a degenerative middle segment of the internal meniscus
  • Hypertrophy of knee cap cartilage
  • Slightly deep "trochleenne" gorge

    I listened calmly then recited the events of my healing, bending my knee in front of him at will. Surprised and convinced: "No prescriptions", he said. "I simply need a picture of Fathi."


  • Mouna Hanna Jabbour Makhoul :|: May 28, 2001

    In 1993 an excruciating pain radiated from my buttock. Dr Salome treated me. It was the start of a disk.

    In October 1999 the pain recurred. Dr Salome prescribed "Mobie" pills and injections, then 12 "Seda-Douzabox" injections. Meanwhile the pain persisted. I consulted an orthopedic, Dr Raymond Nachef. At first radiography and IRM were taken with the following results: highly developed, severe degenerative discopathy in L4 and L5-S1 with severe bilateral inter-apophyseal osteoartluitis in L4-L5, resulting in an antelisthesis of L4-L5. I followed the prescription: Profenid and Zantac strictly, but without any favorable outcome.

    I consulted with Dr. Joseph Ajram, orthopedic surgeon; according to him surgery is indispensable. Meanwhile, he proposed 12 sessions of physiotherapy with Airtal pills.

    Dr. Michel Chayeb recommended "Feldene and Acupan", strong painkiller. Exhausted and weak, I went to Dr. Jean Pierre Grenier de Cardenal. "Surgery is urgent" he said ", you need six screws that will cost you five thousand US dollars". We were in October of 2000, when I was not able to sit, sleep or move. I had to accept surgery even though the idea terrified me.

    Luckily, Mrs. Gina Choueiry gave me a picture of Fathi Baladi and told me with all confidence: "Pray for this Saint and you will be healed".

    I gave myself up to praying for Christ and the Virgin Mary, and held an amicable conversation with Fathi. Frankly, I did not expect to receive this grace from him, because my plea was irregular. Nonetheless, Fathi did not ignore me.

    On the 23rd of October 2000, commemorative date of my mother, I called on her from an aching heart to promote my prayers to the intercessor capable of curing me.

    At dawn, 24 October 2000, I woke up not by my pains as usual, but with calm and rest. This was very surprising. I felt my head, my back, my shoulders, my legs; no pain. I took a few steps, bent down and knelt. My God! What is happening? Is this a response from heaven? Joy filled my soul. Yet I was troubled. Am I really before a miracle?

    The following morning, I got up early, cheerful, joyful and active. Meanwhile one question preoccupied my mind: knowing the Saint who cured me.

    Suddenly, I found myself in an illuminated area; legions of little angels waving cheerfully. I was in perfect bliss. And calmly, a slim, handsome and attractive young man wearing a completely white shirt appeared before me. He fixed his eyes on me with beauty and compassion. His good heartedness, his humility enchanted me. His eyes were telling me: "You desire knowing the one who cured you? It's me"...

    I was confused from my ignorance. "I am thirsty," he said with an affectionate smile. I showed an unspeakable desire to compensate his kindness, his love and attention, in quenching his thirst. I offered him a crystal jar full of water. He took it and drank until the last drop, then disappeared along with the jar. It was six in the morning.

    Yes Fathi! Your gentle eyes I experienced will forever be imprinted in my memory.

    Achrafié

    Click here for the handwritten testimonial from her Doctor...

    Loucia Hanna Khalife :|: July 13, 1998

    I have a picture of Fathi that his mother gave me, I keep it with affection on a small altar at my house, and on 16 January 1998, I saw oil propagating from the picture. I stared at it only to see blood drops between his eyebrows. I shivered, my God what is this? I held the picture, the oil ran off onto my hand, I knelt, prayed and promised him to recite the rosary everyday.

    Previously on January 10, 1998 I started feeling pain in my intestines. The pain grew so intense that on January 25, I went to see Dr. Maurice Khokaz. After examining me, he ordered x-ray to be taken at Rizk hospital, in Beirut. The results showed a narrowing of the small intestine due to an "ileitis" disease and the Doctor advising me to stay in the hospital requested an urgent operation. I asked for a couple of days delay in order for me to have recourse to my intercessor Fathi Baladi, who has already cured me from heavy hearing.

    The night of January 27, 1998 I suffered excruciating pains and at exactly 8:45 pm I felt an acute stroke that made me scream with pain: "I beseech you Fathi, deliver me". Then, I took his picture and put it on my stomach. At the same time a radiating light filled the room and I saw Fathi wearing a white shirt. He fixed his sight on me, saluted me with the sign of the cross and said: "No operation ever, I am with you, put your faith in me, my mission is to deliver the sick, tell the world of me". Then, Fathi and the light disappeared while perfumed incense filled the house.

    I felt a change within me, became relaxed and rested. My body sweated, I put my hand on my stomach, no more pain; I regained my strength and felt hungry.

    I stayed after this incident four months testing the miracle, and to make sure, I went to Rizk hospital, asked Dr. Khokaz to examine me again and take an x-ray.

    On May 22, 1998 the results of the x-ray showed no narrowing of the intestine and the "ileitis" disease completely gone. Dr. Maurice Khokaz gave a report on May 25, 1998 confirming my instantaneous recovery.

    Click here for the handwritten testimonial from her Doctor...

    Joseph and Micheline on behalf of their Son, Guy Salame :|: May 30, 1997

    "It was in 1978 that our child was born. Since that time his right eye was suffering from a malady known as sturge-weber, glaucoma, tension and blocked tear ducts. But we didn't know anything about that.

    "Six months later, the pediatrician Dr. Emile Ghassoub observed that the right eye had an anomaly. He advised us to consult Dr. Antoine Esta. The results of the diagnosis were disturbing. We then consulted other ophthalmologists: Drs. Philippe Touma, Salibi, Nehme, finally settling on Dr. Antoine Habib Khoury.

    "At the Hotel-Die of France, on January 12, 1982, Dr. Khoury applied to Guy a general anesthesia for a precise diagnosis. According to him, surgical intervention was inevitable, although not guaranteed. However, he prescribed myopic medication and salves for Guy. We pursued this treatment for long years but that didn't put an end to our sufferings; our disquiet about the fate of our child's eye only increased.

    "Our visits at Dr. Khoury's clinic multiplied. Sometimes the eye presented a certain progress; sometimes its condition grew worse. On April 24, 1985 Guy was operated on by Leizer to unblock the tear ducts. This operation was followed by a momentary improvement. But unfortunately, the malady recurred six months later. "Dr. Khoury then judged it necessary to apply an artificial duct, but as the child's body was in a developing state, the duct risked being closed.

    "That was when the divine will and Fathi's intervention ended our sufferings. This happened when the John Abdel Karim family told us about the graces Fathi obtained for their daughter Rita. On the following Sunday, we went with great faith, love and hope to St. Michael's convent church. Kneeling before the altar built in his name, we implored Fathi with broken hearts, unable to hold back our tears, while Guy wiped with his fingers Fathi's name engraved on the altar, and passed them over his right eye.

    "After this visit we were trustful and full of hope. Guy's mother had implored Fathi to give her a sign in case he would agree to heal her child. Two days later she had a vision: footprints on the door of the entrance. When she asked where these footprints came from, she heard a voice tell her: "These are Fathi's footprints."

    "Another admirable fact: Fathi appeared in a white robe to our daughter Joelle and confirmed to her the healing of her brother.

    "In the month of July 1987, while Dr. Khoury was examining Guy, he noticed something unusual: `Is it possible?' he said. This must be a miracle. His vision is very clear, while the pressure remains high.

    "On the following Sunday, with joy in our hearts, we hastened to visit Fathi's parents to announce the good news to them.

    "During our monthly visit, in August, 1987, the doctor was able to ell us: `His sight is excellent in spite of the high pressure and deterioration of the ocular nerves.' For any eventuality he requested an examination of his visual field by Dr. Houda Eid. The results given on October 5, 1987 confirmed the healing of his sight.

    "In this moment of inexpressible happiness, all the joys of this earth belonged to us. Fathi's great love for children and young people allows us once again to await an upcoming event.

    Click here for the handwritten testimonial from their Doctor (Page 1), (Page 2), (Page 3)

    Isabelle Tayah :|: Beirut :|: July 9, 1995

    I was admitted to the Lebanese Hospital for hydatic cysts in the liver. I knew that extraction of cysts from the liver is a dangerous procedure and I prayed to Fathi Baladi to spare me the operation.

    That night, he appeared to me in a white robe, passed his hand over my stomach and said: "Don't be afraid, you are healed".

    The following morning, day of the operation, I saw my Fathi again dressed as a surgeon, white shirt and cap. He made a sign for me with his eyes confirming his intervention. That gave me courage and lifted my morale; the operation by Dr Maurice Farah went as quickly as it could.

    Later, Dr Harb, assistant surgeon, announced to me the happy event: "Madame Isabelle, you have had a miracle: during the operation, we found out that the living hydatids detected by radiography yesterday were actually dead and the cysts were dry".


    Samia Joseph Mouhanna :|: Fathi's Tomb :|: July 27, 1991

    In February 1991, I noticed a tumor in my right breast. The histopathological examination, which was made after a biopsy, identified a malignant cancer:

  • Invasive glandular epithelioma (carcinoma) of galactophores ducts, right breast.
  • Sign of scaring and blooming.
  • Positive axillary evidence

    On February 22, 1991 Dr Farid Kahwagi, a specialist surgeon, took out my right breast which has been invaded by 17 malignant tumors. Then I had to have treatment from Dr George Chahine. He recommended medication for me for six months and that I be under his watch for five years in case the illness recur. In the fifth month after he operation, a tumor appeared on my right hand, recurrence of the disease. That was what we feared.

    On Sunday July 27, 1991, before the tomb of Fathi Baladi, I lit a candle. Completely trusting in his favor, I rubbed the tumor against his name engraved on a plaque that is attached to the head stone, whispering to him: "I beg you Fathi save my life". Immediately, I noticed that the tumor started decreasing in size, then before long disappeared completely.

    On Wednesday, July 30, 1991, at the Center of our Lady of Help (Jbeil), Dr G. Chahine did for me a general analysis for blood, echo-graphies and radiographies; the results given on July 31, 1991 was stupefying and the miracle confirmed.

    A great thank you, Fathi.


  • Mario Yalingadian :|: For Students :|: 1982

    On the evening of Tuesday, March 9, 1982, I had to review Arabic grammar for a test the following day.

    As I opened my bag, I remembered that I had lent my book to my friend Charbel Abboud. That bothered and troubled me, because as an Armenian I was weak in this subject.

    At this uncomfortable moment, Fathi Baladi who had granted many favors to dad came to mind. Relying on his love to students, I asked him to help me pull through this test.

    Next morning I resumed my prayers to Fathi. No sooner had I gone into the classroom than the teacher called me first to the blackboard. I trembled and felt my own heart beating heavily. But once I was before the blackboard I felt a supernatural eagerness.

    I knew nothing about the questions she had asked me. However, I wrote as if somebody was manipulating my hand.

    The results were stupefying; I got eighteen over twenty.

    Thanks, Fathi.


    Sanaa Antoine Mousalem :|: 20 August 2004

    I the undersigned Sanaa wife of Antoine Mousalem, from Baabda, mother to three children, born in 1961 testify gratefully with a live conscious in recognition of the young, pious Fathi Baladi who granted me two miracles: my recovery from an incurable sickness and his blessing upon my sister in law, Fadoua, conceiving after 19 years of sterility.

    I had been suffering from extreme dizziness with weakness in my whole body and loss of balance. At first, diagnosed as a temporary state Dr Elias Abdo at Heart of Jesus hospital prescribed vitamins. But my ailment was more than that and I consulted other doctors. Some attributed my sickness to the intestines, others to the gland. Dr John Paul Aoun, specialist in internal medicine, advised me to see a neurologist. After running tests, Dr Sami Al-Raii diagnosed my situation as an acute prostration and prescribed "Seroxat 20", a strong tranquilizer. I was to take the medicine once a day and if for any reason I were late, I felt num, fully exhausted and suffocated making me hurry to my medicine. This meant neither cancellation nor reduction in doze.

    My worrisome physical and mental state cast a troubled atmosphere in my house and put me in despair of medicine; my only recourse was a heavenly miracle. I was visiting Dr Al-Raii once a month for three and a half years to monitor progression of the sickness.

    I consulted Dr Joseline Sassine who after diagnosing the disease a "major depression type pseudo-coma" prescribed the same medicine. I stayed with her until the great miracle by the miracle maker, Fathi Baladi.

    In January 2004, I saw a vision that affected my soul and changed the course of my life: a handsome young man with a bright face holding the holy book with his hands against his chest in the form of a cross. The only thing I remember from his holy clothing was the white collar of his shirt. He smiled at me and I smiled back. I have never seen this man before, or beauty like his beauty or tender smile like his smile. I asked him: "Are you a monk?"

    He smiled at me once more and said: "I want you to pray for me" I promised him and he disappeared.

    His figure stayed imprinted in my mind until May 6, 2004 when I visited Mrs. Fadia Saade, a co-member in the Sisterhood of St. Theresa, Baabda. She told me about her miraculous recovery from her incurable disease, "Scleroderma", by Fathi Baladi. And I told her in turn about the vision I had of a young man unknown to me. Intrigued, she started interrogating me about the features of this young man, his way of conversation and my feelings towards him. She smiled and showed me a picture of Fathi. After looking attentively at the picture, I was stunned and shaken recognizing that he was the one in my vision. I realized then, that I was before a messenger of God who graced me with his love and affection.

    He smiled at me once more and said: "I want you to pray for me" I promised him and he disappeared. His figure stayed imprinted in my mind until May 6, 2004 when I visited Mrs. Fadia Saade, a co-member in the Sisterhood of St. Theresa, Baabda. She told me about her miraculous recovery from her incurable disease, "Scleroderma", by Fathi Baladi. And I told her in turn about the vision I had of a young man unknown to me. Intrigued, she started interrogating me about the features of this young man, his way of conversation and my feelings towards him. She smiled and showed me a picture of Fathi. After looking attentively at the picture, I was stunned and shake

    My first request was for my brother, Haikal Mousalem, who lives in Souhyle with his wife, Fadoua, for 19 years without being able to have children. I implored Fathi with faith and love. I said to him: "You are the medicine for my brother, and there is no other medicine but you". In fact, when Fathi's picture entered my brother's house, the miracle happened and his wife is in her third month of pregnancy. I continued praying for him, and Fathi continued his graces upon me. I said to him: "You have filled my brother's heart with joy, I beg of you cure me" and I put Fathi's picture on my forehead and asked. Suddenly, oil propagated from the picture onto my head and hands. I shivered. I believed that this heavenly oil was a sign of my cure. Without consulting the doctor, I stopped taking my medicine, "Seroxat". In fact, my pains stopped and all my symptoms disappeared in an instant. Here I am since June of 2004, enjoying my complete health because of you, most generous messenger of God. A month after my healthy recovery, joyful and energetic I visited and asked Dr Joseline Sassine for a report on the miraculous recovery from my illness. After attentively listening to me, inquiring about my state since stopping medication and the circumstances surrounding the occurrence of the miracle and its maker, she asked me for a picture of Fathi. She put it in her bag saying: "congratulation on your healing", then gave me her report dated 29 July 2004. All I wish for is that my testimony along with all the others helps declare your sainthood on earth. I love you.

    Click here for the handwritten testimonial from her Doctor...

    Haikal Badii Mousalem :|: 23 June 2004

    I Haikal Badii Mousalem have been married to Fadoua Sfeir Mousalem for 19 years without being able to have children. We consulted many doctors, amongst them Nagi Afif and Joseph Aboud who prescribed various shots and injections. Alas we never had positive results and doctors lost hope in my wife conceiving until luck led us to a young man, Fathi Baladi, everybody testified about his ability to perform miracles. Two month ago my sister Sanaa gave me a picture of Fathi Baladi informing us of his ability to grant our requests and asked us to pray to him. My wife full of affection and faith increased her prayers to Fathi asking his intercession with God to bless her with a child. Two weeks past since then, she missed her period and I felt that I received a miracle. We went to see Dr Fadi Fahad who confirmed her pregnancy after a 20-year failure of medicine. We were very happy and gave thanks to Fathi. I am indebted to you Fathi. You are the most generous, bearer of happiness, affection and love. You came into our lives, gave us hope and enlightenment. We love you.

    Click here for the handwritten testimonial from his Doctor...

    Nadia Joseph Safi :|: 9 December 2007

    After returning from a trip to Dubai early June 2007, my husband suffered severe lungs infection that put him in the hospital for examination and treatment. I was with him in the room attending for his needs.

    That night my husband slept around 9:00 pm and I sat praying, worried, suddenly I remembered when we were in Dubai my friend Nayla Attieh told me about her, her husband and her six year old son receiving several graces from a pious young man called Fathi Baladi.

    I asked my God Jesus if Fathi were truly one of his children to invoke him to give me a sensible sign. At that moment my husband called me to help him go to the bathroom. As soon as I turned the lights on, I found a green cross before me on the floor. Startled and shivering, I picked it up examining it, found it as if made from ancient dry herbs, and its masts linked and fixed with each other by some kind of fibers. This cross was certainly not there because earlier a few people had visited my husband in the room.

    That event stirred up inside of me since that sign, the cross as a sign of salvation, proved the reality of Fathi’s sainthood, and I fell in tears.

    Fully recovered, my husband was released from the hospital. I thanked Fathi for his grace and started increasing my prayers, my visits to his tomb and my requests for his help in a lot of things.

    And I raised my thanks to God asking Him to glorify the pious Fathi so that His name be glorified in him.

    Click here for the cross picture...

    جوليات خوام طراد :|: 26 حزيران 1987

    معجزة شفاء كبيرة حصلت معي على يد الشاب البار فتحي بلدي، أورد تفاصيلها أدناه، أنا جوليات إندراوس خوام زوجة الياس طراد.

    في شهر ايلول 1985 بدأت أشعر بتجميد يضرب نصف جسمي في الجهة الشمالية، من قمة رأسي الى أخمص قدمي، وهذا التجميد يدوم مدّة تتراوح بين خمس دقائق وربع ساعة تترافق معه صعوبة في التنفس وآلام حادة في القلب. وكان ينتابني أحيانا" مرة أو مرتين في اليوم وأحيانا" أكثر، فأجمد أثناءها في مكاني ولا أعود قادرة عن الإتيان بأية حركة. في بادئ الأمر إعتبرت النوبات عابرة ولم أستشر أي طبيب. غير أني بتاريخ 13 تشرين الثاني 1985 أصبت بنوبة قلبيّة نقلت على أثرها الى مستشفى سيدة لبنان في جونيه. هناك عالجني الدكتور ايلي منصور الأخصائي بأمراض القلب وذلك مدّة شهر كامل. وقد أعلمني بعد الفحوصات المختلفة أنني بحاجة الى عمليّة جراحيّة في القلب. في هذه الأثناء كان التجميد في نصف جسمي الشمالي ينتابني يوميا" كالسابق رغم ملازمتي الفراش، فشخّصه الطبيب ايلي منصور على أنه Héme Parésie أي فالج جزئي غير مكتمل، لكنه لم يتمكن من تحديد أسبابه.

    ومن مستشفى سيدة لبنان إنتقلت الى مستشفى الروم حيث خضعت لعمليّة تمييل بإشراف الطبيب غانم الياس. ونتيجة لذلك أبلغني هذا الطبيب وجوب إجراء عمليّة جراحيّة . وهو أيضا" لم يتمكن من معرفة أسباب التجميد الذي كنت لا أزال أتعرّض له يوميا". بعد خمسة عشر يوما" قضيتها في مستشفى الروم إنتقلت الى مستشفى بحنس. هناك خضعت لفحوصات جديدة ولمعالجات على يد البروفيسور مرسيل نحاس مدّة خمسة عشر يوما"، علما" بأن التجميد لم ينقطع عني طوال هذه المدّة، بل كان يقوى ويزداد مرفقا" بآلام حادة. وبتاريخ 12 ايار 1986 أجرى لي الدكتور جو حاتم عملية في القلب aortocoronarien . وبعد العمليّة ظل التجميد النصفي يلازمني يوميا" دون إنقطاع.

    في هذه الآونة كانت تتردد على مسامعي أن هناك قديسا" جديدا" هو الشاب فتحي بلدي، يفرق نعمه على الناس ويشفي أمراضا" كلها عصيبة ولا يخذل أحدا". فأسلمت اليه أمري بعد أن عجز الأطباء عن شفائي. ومن أجل ذلك قمت يوم الجمعة بتاريخ 3 نيسان 1987 بزيارة والدة فتحي، فأشارت اليّ بأن أزور ضريحه في دير المخلص – صربا. فتوجهت للحال الى دير المخلص برفقة ثلاث فتيات. وهناك أمام ضريح فتحي ركعت وصليت بقلب صادق. لا أنكر بأني كنت قلقة على حالتي. لذا طلبت من فتحي أن لا أصبح يوما" عالة على عائلتي ولا أحتاج الى أي دواء.

    وفيما أنا أتابع صلواتي وطلباتي غمرت بيديّ النبتة المزروعة في حوض أمام قبر فتحي ، للحال شعرت بإرتياح مطلق وسلام. بل أكثر من ذلك، أصبحت مشيتي أسرع وأخف. ومضى بضعة أيام لم أصب خلالها بأي تجميد في جسمي ، فأيقنت أني قد شفيت تماما". وبالفعل، منذ تلك اللحظة وحتى تاريخ هذا اليوم زال عني كل أثر للتجميد.

    شكرا" لك أيها القديس الشاب فتحي بلدي على عطائك هذا . فليتمجّد بك إسم الرب. وإني أعدك وعدا" صادقا" بأن أقدم اليك صلواتي اليومية وأن أكون رسولتك الدائمة .


    Ibrahim Meihem Osta :|: 16 Juillet 1998
    Témoign age de vie

    Ce beau matin du jeudi 14 mai 1998 a 6h.20 je me rendais a l’église du Perpétuel Secours, Fourn-El-Chebbak. Arrivé auprès de la banque Byblos, un jeune homme a fleur de l’âge se montra devant moi: yeux noirs, cheveux bruns, peau couleur froment, visage bronze, taille svelte, air révélant une gravité indice de souffrance de martyre en signe et motif d’obtention d’une couronne de justice.

    “Bonjour” me dit-il. Je réponds avec emotion affectueuse: Bonjour.

    Ii sourit, me serra la main et me dit: “Comment vas-tu?”

    J’étais enthousiasmé par sa presence et sa simplicité. Je me disais: quelle candeur porte cette personne?

    Nous nous fixâmes les yeux et pour un moment; je cherchais dans ma mémoire qui pourrait être ce jeune. Je l’entrevoyais me dire: fixe-moi bien, tu me reconnaItras.

    Oui! C’est le jeune Fathi Baladi dont je porte l’image et que j’invoque matin et soir en mémoire de mon enfant.

    Fathi s’approcha d’un pas, posa sa main droite sur mon épaule droite et me dit:

    “Tu es un homme loyal”. Simultanément trois de ses cinq doigts pressèrent mon épaule en différenciation de pression; puis ii disparut. Tout cela se passa en un instant.

    Trois pressions: trois graces.

    1. Depuis l’apparition de Fathi je ressens une sérénité, une paix intérieure. Je te remercie Fathi.

    2. Quelques jours plus tard je m’étais trouvé libéré totalement de visions et de

    scenes étranges qui m’envahissaient depuis de nombreuses années, et combi~ j ‘avais supplié et prié le Seigneur et la Sainte Vierge, seul Fathi a pu éloigner et repousser ce c~rcle infernal qui m’étouffait.

    3. Un fait aussi important: je souffrais d’un anévrisme artériel: enflures des

    jambes. Mes deuxjambes se gonflaient. J’avais de la peine a marcher et a me tenir debout. C’est grace a Fathi que mes jambes ont récupéré leur masse normale. Je ne ressens plus de douleur, bien que je fais beaucoup plus de marches.

    O Fathi! Tu m’as comblé gratuitement de tes bienfaits. Tu m’as remis psychiquement et physiquement dans l’espoir de surmonter la peine que m’a causée mon fils martyrisé comme toi.

    Grands et petits n’hésitez pas a recourir a ce grand saint, prêt a répartir ses dons du haut de son séj our glorieux.

    Beyrouth le 16 Juillet 1998

    Ibrahim Meihem Osta
    Religieux Laie de l’Ordre
    St. Francois d’Assise


    لوسيا خليفه :|: 13 تموز 1998

    بكل صدق واخلاص وأمانة أروي في ما يلي حدث شفائي من مرض عضال عن يد القديس الشاب فتحي بلدي:/p>

    عندي صورة لفتحي كاتنت قد أعطتني أياها أمه، أحتفظ بها بمحبة على مذبح صغير في بيتي في يوم الجمعة 16 كانون الثاني 1998 رأيت هذه الصورة تنضح زيتا". حدقت فيها فإذا بقطرات دم بين حاجبيه فارتعشت. يا الهي ما هذا! تناولت الصورة فانساب الزيت على كفي ركعت وصليت ووعدته أن أتلو له المسبحة كل يوم.

    في العاشر من كانون الثاني 1998 بدأت أشعر بألم في أمعائي . وكان الألم يزداد حدة فقابلت بتاريخ 25 كانون الثاني 1998 الطبيب موريس خوكاز، ففحصني وطلب مني اجراء تصوير راديو . وبتاريخ 27 كانون الثاني 1998 أجري لي التصوير اللازم في مستشفى الدكتور رزق تبين من نتيجته أنني مصابة بتضيق في المعي الدقيق ناتج عن داء lleıte . وحكم الدكتور خوكاز بأن مرضي يستوجب للحال اجراء عملية جراحية وأن علي أن أبقى في المستشفى . لكنني بالرغم من ادراكي لمدى خطورة وضعي والحاح الطبيب استمهلته يومين . كان في نيتي الرجوع الى شفيعي فتحي بلدي الذي كان قد شفاني من ثقل السمع في أذني

    رجعت من عند الطبيب وأنا أعاني من الألم . في الليلة نفسها أي الثلاثاء27 كانون الثاني 1998 وفي تمام الساعة التاسعة الآ ربعآ انتابتني نوبة حادة . أطلقت صيحة ألم : "أنقذني يا فتحي " ثم أخذت صورته ووضعتها على بطني . وبلحظة أنيرت الغرفة ورأيت فتحي منورآ مرتديا" قميصا" أبيض. ثبت نظره في وباركني باشارة الصليب وقال : لا عملية أبدآ. أنا معك. ثبتي ايمانك بي. رسالتي شفاء المرضى . بشري العالم بها. وغاب فتحي واختفى النور معه ، ورائحة البخور تفوح في أنحاء البيت. .

    في أي سماء أنا ! كنت في جو سلام . أحسست بتبدل في داخلي وارتحت. عرقت وارتخى جسمي . ووضعت يدي على بطني ، لا وجع ولا ألم . إستعدت قواي طالبة الطعام .

    آلفني فتحي وتآلفت معه . بقيت أربعة أشهر أختبر عجيبتي . وللتأكد من ذاتي ذهبت الى مستشفى الدكتور رزق وطلبت من طبيبي الدكتور خوكاز فحصي واجراء تصوير راديو مجددآ . وهكذا صار . فبتاريخ 22 أيار 1998 صدرت نتيجة تصوير الراديو فكانت مؤيدة لخلو المعي الدقيق من كل تضيق ولزوال داء lleıte نهائيآ . وجاءت افادة الدكتور موريس خوكاز بتاريخ 25 أيار 1998 مثبتة لشفائي بمعجزة.

    Click here for the cross picture...

    سيدر كنعان وكيم :|: 8 تموز 1999

    أنا سيدر cedar كنعان زوجة سليم واكيم أروي بكل صدق معجزة شفائي :

    في سنة 1986 اي من ثلاث عشرة سنة انتابني فجأة مغص (crampe ) عنيف في معدتي ،تبعه ثقل في عيني فرأسي .بعد قليل تزايد الألم بعوارض متواترة كانت تستولي على الطرف الأيسر لوجهي ورأسي ، مترافقة مع اضطراب في الجهاز الهضمي ودوار وتهوع شاق وتقيؤ ...

    عشر سنوات مداواة في الولايات المتحدة خضعت لدى الاخصائية papıllıon Gerlıe لعدة فحوصات وتحاليل وتصاوير : SINUS ، MRI (مرتين ) ...تأكدوا من نتيجتها أنني أعاني من صداع نصفي Mıgraıne ناجم عن تشنج وشرايين وعروق الدماغ وتمددها Dılatatıon –Vaso

    وفي لبنان في غضون ثلاث سنوات ، عالجني عدة أطباء الدكتور جوزيف صافي للميغرين والدكتور مفيد موراني للمعدة وفي عام 1998 أقنعني طبيب العيون وليد شيخاني بفحص عيني مرجحآ أن يكون فيها مصدر دائي .

    كل هذه الفحوصات لم تظهر اي علة او آفة موضعية.

    الميغرين لا علاج له . فجميع الأطباء في الولايات المتحدة ولبنان لم يصقوا لي سوى المسكنات من حبوب وتحاميل مثل ال Mıgraıne Ava وغيرها .

    انما شدة الألم جعلتني أتقصى سلسلة أوضاع لتسكينه : عند تأزم العوارض كنت ألازم فراشي بجمود تام في غرفة معتمة بعيدآ عن كل ضوضاء او حركة وانفعال . حدث مرة أن بقيت مدة خمسة عشر يومآ متواصلة في هذا الوضع .لكي أتمالك الألم كنت أشدرأسي بمنديل وأحيانآ بزنار من جلد.

    في السنوات اأربع الأخيرة اصبحت حدة الألم في منتهى الشدة ، تقارن سحقآ مستقرآ في العظم ، علاوة على تلعثم اللسان والاكتواء . المسكنات لم تعد تجدي نفعا .لجأت الى الحقن مثل Prımperan وNovalgıne وهي أيضا مسكنات كانت تطرحني في الفراش أصارع الألم لساعات حتى يومين أو ثلاثة .

    في شهر نيسان 1999 لازمني الألم ليلا ونهارآ أوجب مزيدآمن المسكنات .

    أنا ربة منزل وعلي واجبات نحو عائلتي وصغاري .فثلاث عشرة سنه من آلام أعجز عن وصفها جعلتني أفقد الأمل في الشفاء .الا أن العناية الالهية تدخلت ورحمتني بلحظة خير.

    فبتاريخ 8 أيار 1999 كنت أتحدث مع السيدة جينا شويري في مدرسة الحكمة- عين سعادة School Hıgh Sageese حيث يتعلم أولادنا .تأثرت جينا كل التأثر وردت علي بعبارة ثابتة : " رح أععطيك شي أحسن وأقوى من الدواء " في الحال سحبت من حقيبتها صورة لفتحي بلدي وأنبأتني هذه البشرى : " خذي هذه الصورة واطلبي منه . أنا متأكده انه لا يرفض طلبا" ،وهو سريع العطاء".

    أنا لم أكن أعرف شيأ عن فتحي ولا أن جينا أخته . أخذت الصورة وتلوت له صلاة قصيرة وطلبت فماذا حصل ؟

    أقسم أنني عندما أمسكت صورة فتحي ، وفيما كنت أقرأ ما كتب عنه ، احسست برعشة وبشيء خارق فعال يسري في عروقي وأن فتحي حل في داخلي فسحب المرض من جسمي في لحظة . وارتحت . ما هذا السلطان ! انا منذهلة بقدرة هذا الشاب وبسرعة عطائه ، لذلك طمعت في قداسته . فيوم الجمهة 14 أيار 1999 طلبت اليه أن يزيل ألم ظهري الناتج عن تكلس في فقرات العنق وفقرات القطن مثلما شفاني من الآم الصداع . كالبرق استجاب فتحي لطلبي .

    أشهد أن فتحي منحني ليس فقط معجزتي شفاء بل عدة منح . لا وجع ولا ألم ولا دواء . شفيت والفضل لك يا فتحي .
    أشكرك أحبك كثيرآ .

    سيدر كنعان وكيم
    8 تموز 1999

    Click here for the cross picture...

    Rita Jaber :|: 13 Janvier 2001

    Le dernier dimanche du mois de Novembre 2000 je me suis rendue en compagnie de ma famille visiter le tombeau de Fathi Baladi.

    Là j’ai rencontré de nombreux parmis lesquels Mouna Hussein, Paméla Bteich et sa maman. Nous priâmes pour la guérison de Nada Esper, en coma depuis 20 jours par suite d’un accident de voiture.

    Nous demandâmes aussi à Fathi de nous donner un signe de sa présence.

    Pour cela Paméla fit glisser l’image de Fathi dans la bordure de la dalle qui recouvre la face de la tombe et la retira au bout de quelques minutes.

    Grande fut notre admiration de voir plusieurs gouttes de sang vif et rouge scintiller sur l’image de Fathi. C’était justement la preuve de sa générosité et de son amour.

    Approuvé par Paméla Bteich

    Lina Zouain :|: 14 Juin 2001

    Je, soussigné Lina Georges Zouain, témoigne pour la présente du fat suivant :

    Hier mercredi 13 Juin 2001, alors que j’unissais ma prière à Fathi Baladi devant sa tombe, à celle de plus d’une dizaine de personnes, et en la présence de Mme Nelly Baladi, la maman de Fathi, et sa sœur Gina. La couverture de livre de Fathi que je tenais entre mes mains commença à suinter d’huile et fit apparaître à plusieurs reprises, tout au long de nos prières, de grosses gouttes d’huile.

    La première suinte, de la photo de Fathi, de la table devant sa main droite jusqu’au bas de la couverture du livre.

    J’eus la grâce de voir la naissance des gouttes impressionnantes se formant sur son coude droite et sur le coin supérieur du livre. Toute la couverture perlait de gouttelettes d’huile. Les personnes présentes purent voir et se partager cette nouvelle grâce de Fathi. L’émotion était très grande. Merci encore Fathi. Merci toujours.

    Quelques témoignages :
    Zeina Kalouche     Karimi Faid
    Widad Rizk            Dunia Sakr
    Maguy Helayel      Nahla Jumean
    Dolly Ghattas        Elie Trad


    فاديا باسيل سعاده :|: ٢/٢/٢۰۰١

    كنت مريضة فشفيت

    عانيت لمدة ١٤ سنة من مرض "سكليرودرمي" و هو مرض قلّ وجوده. إذ على ٥ ملايين نسمة يوجد شخص واحد مصاب. لهذا قلّ البحث له عن علاج. هو مرض يصيب الغشاوة الموجودة بين طبقة الجلد و بين اللحم. و هي تغطي جميع الأعضاء بما فيها الأمعاء، القلب، الرأس، المفاصل، أي كلّ الجسم. تبدأ بالأطراف لأن الشرايين تكون رفيعة عند إنتهاء الأصابع. لا يصل إليها الدم فتموت و تصاب بتقرّح مؤلم كأنه حرق من ثالث درجة. هذا الألم يطال جميع الجسم. يُمنع الماء، البرد، الشمس، الغبار، أي شيئ في الحياة اليومية يصبح ممنوعاً. لا أعود أقوى على الخروج إذ ينتابني ألم رأس فظيع في البرد أو في الحرّ. ضيق في التنفّس خاصةً في الصيف مع الرطوبة إذ أن الروايا تكون ثقيلة. لا أستطيع صعود الأدراج إذ أتعب بسرعة كبيرة. كل ما أصف من وجع أو ألم و ممنوعات أستظيع أن أجدها في هذا الكون كانت لي.

    فشاء القدر أن أتعرّف على القديس فتحي في أواخر أيلول ١٩٩٩ بالصدفة. هذا القديس العظيم صبر معي صبر الأبطال حتى إقتنعت بشفائي. واكبني طوال مشواري. أعطاني قبل كلّ شيئ الفرح الذي لا أستطيع وصفه و لا أستطيع أن أحدده بأي من الكلمات. اعطاني السكينة و الهدوء التي انعم بها. و شفاني نفسياً قبل شفائي الجسدي. أحيا فيّ الأمل للحياة. فبدأت أراها من منظار جديد بعد أن كنت خاضعة لمشيئة الطب. وقفت و تجرّأت ان أتحدّى. أوقفت تناول الدواء أكاديون (Acadione) هو دواء موجود فقط في فرنسا لا يشفي المرض بل يستطيع ان يبطئه.

    بتاريخ ٣ تٰ ۲۰۰۰ اثناء حضوري القداس صلّيت و طلبت "يا ربّي انا احسّ انّي قد شفيت اريد ان اعرف و اتأكّد، من هو القديس الذي انعم عليّ بالشفاء" اثناء تلاوة الصلاة و رفع الكأس >>الأقداس للقديسين بالكمال و النقاوة و القداسة<< رأيت صورة القديس فتحي عليه. فأمعنت النظر إذا به حقيقة يبتسم و أرى بوضوح صورته و خاصةً قميصه الأبيض و رقبته التي أشعر أنها نبض الحياة. اتقدم و اقف أمام المذبح لأتأكد من الذي أراه. و حين يضع الكاهن يدع على الكأس يزيح القديس فتحي حتى أتمكن من رؤيته بوضوح. لم أقوى على الإلتفات حولي و طاب أي شيئ من الأشخاص الموجودين بجانبي. احسست أن رقبتي باردة . مددت يدي و لاحظت ان دموعي تنهمر بغزارة. ركضت وراء الكاهن الى السكرستيا و طلبت رؤية الكأس. فسألني لماذا؟ اجبته لقد رأيت فتحي على الكأس. اجاب هنا بين يديّ و هو يحمل الكأس. لكن فتحي لم يعد موجوداً.

    رأيته على رمز لسنابل القمح. يا حبيبي يا قديسي الكبير. توجهت بالأسبوع التالي و أجريت الفحوصات الطبية و كانت النتيجة أنه لم يعد من وجود لهذا المرض المسمّى "سكليرودرمي".

    يتمجد اسم الرّب بقديسيه.

    Click here for the cross picture...

    منى حنا جبور :|: 28-أيار-2001

    أنا منى حنا جبور ، زوجة جوزيف مخول، أسرد حدث شفائي العجيب من Disque - Intervertébrale على يد البار فتحي بلدي:

    في سنة 1993 إنتابني لمعان في رجلي اليمنى . زرت الدكتور صالومي إختصاصي في العظم، فوصف لي دواء أبرأني في مدّة وجيزة، كون مرضي بداية ديسك خفيف.

    في شهر تشرين الأول 1999 عاودني الألم. فتحملته بصبر حتى شهر آذار 2000 إذ بدأ يتطور بشكل مقلق. راجعت طبيبي الدكتور صالومي فوصف لي حقن Mobic مع حبوب ثم 12 حقنة Scda-Douzabose وكانت كلها دون مفعول إيجابي. إذ إستمر الألم بل أخذ يزداد. ذهبت الى الدكتور ريمون ناشف إختصاصي في العظم ، فطلب مني إجراء فحوصات عامة مع راديو (اشعة) وIRM. تبيّن من نتيجتها أنني أشكو من ديسك حاد في الفقرات L4 ، L5 ، Sacrum مع تكلس في الفقرتين L5 ، وSacrum وتجاوز بين L4 وL5 وكانت وصفته حقن Prophenid وحبوب. لكنها لم تكن مجدية. عندئذ عرض أمري على الدكتور جوزيف عجرم إختصاصي في جراحة العظم. فحالما إطلع على صور الأشعة والـIRM حكم بوجوب إجراء عمليّة جراحيّة. غير أنه إقترح أن أخضع لإثنتي عشرة جلسة Physiothérapie مع تناول حبوب Airtal علني أنجو من العملية. إلا أن الألم ظل يتصاعد، فلجأت الى الدكتور ميشال شايب طبيب صحة،فإرتأى أن أتناول Feldene و Acupan وهي مسكنات بمفعول قوي. أخيرا" قصدت الدكتور الجراح في العظم جان بيار كاردينال ، فلما إطلع على الملف صارحني بقوله : "لا مفرّ من العملية. عليك أن تحددي تاريخ دخولك الى المستشفى وأن تأخذي علما" بانك ستحتاجين الى ست براغي يبلغ ثمنها خمسة آلاف دولار".

    كنت قد تعرّفت سابقا" على السيدة جينا بلدي شويري شقيقة البار فتحي بلدي. رويت لها قصتي مع الألم . فقالت لي بالحرف الواحد : "أطلبي الشفاء من فتحي، إنه كريم وسريع العطاء" وأعطتني صورته.

    تحدثت الى فتحي بودّ فبادرني بإشارة منه إذ تراءى لي في الحلم، أمسك بيدي وحرّرني من مكان مظلم، ومن على شرفة أحد المنازل المنورة أشار بإصبعه الى جبل ليس ببعيد. لكنه رائع الجمال.

    في شهر تشرين الأول 2000 كان الألم في ذروته. لم أعد أقوى على الجلوس ولا النوم ولا العمل المنزلي. إذن لا حلّ سوى بعمليّة جراحيّة. وأنا أخشى الجراحة. لجأت الى الصلاة.

    فطلبت الى السيدة العذراء والسيد المسيح والى شافي المرضى فتحي. رغم أنني لم أكن أتوقع أن يكون شفائي على يد فتحي، إذ أنني تقاعست ردحا" من الزمن عن متابعة صلاتي اليه. أما هو فما تركني يوما" بل ظل يقودني حتى جبل النور، أعني الشفاء.

    بتاريخ 23 تشرين الأول 2000، ذكرى وفاة أمي، طلبت منها بحسرة أن تتشفع لي لدى القديسين صانعي العجائب لوضع حدّ عاجل لعذابي، واليكم ما حصل :

    عند الساعة الثالثة فجرا"، بدلا" من أن أستيقظ على أوجاعي كالعادة. نهضت من سريري مرتاحة بدون الم. فإستغربت ودهشت ولم أصدّق. ومع ذلك أحببت أن أختبر نفسي فجسست رأسي وظهري وقمت بضع خطوات ثم إنحنيت على الأرض. يا الهي! ماذا حدث! لقد زالت الآلام كلها وعدت طبيعيّة لا أشكو من شيء. كنت في قمّة الفرح والغبطة. فطرحت على نفسي سؤالين : هل أنا حقا" أمام معجزة؟ ومن هو القديس الذي اجترحها؟ ناديت أمي : " دخيلك يا إمي خليني أعرف مين القديس يلي شفاني".

    في غداة اليوم التالي ، أي بعد مضيّ يومين على معجزة شفائي ، نهضت باكرا" وأنا بكامل النشاط والراحة. فرأيت رؤيا: أنا في مكان نير وأفواج من أطفال الملائكة تجول فيه. السعادة والفرح يغمران كياني وكأني في نعيم. فجأة حضر أمامي شاب ممشوق القوام، جميل المحيا ، بهي الطلعة يرتدي ملاية بيضاء. نظر الي بحبّ وحنان لا عهد لي بمثلهما من قبل. أنا الذي شفيتك" خجلت لكوني لم أعرفه . أما هو فقال والبسمة لا تغادر شفتيه :"أنا عطشان" إستدرت بحماس وشوق لأجلب له الماء عساي أبادله شيئا" من الحب والعناية، فوجدت بقربي إبريقا" من البلور مملوء" ماء". حملته اليه، أخذه مني وشرب حتى آخر نقطة ثمّ توارى والإبريق .

    وفي لحظة ، رأيت أمي ، سألتها " أين انت؟" قالت "أنا في الجيل" وإنتهت الرؤيا. كانت الساعة تشير الى السادسة صباحا".

    لكن فكري لم يجد كمال الطمأنينة إلا عندما وقع نظري على صورة فتحي بلدي فأيقنت أنه هو نفسه الذي شفاني.

    يا أيها القديس فتحي، كل كلمات الشكر التي تصدر مني لا تفيك حقك من الإكرام. لقد أنقذتني من جحيم المرض وأعدت اليّ الثقة بنفسي وبالحياة. جلّ ما أتمناه هو أن تساهم إفادتي هذه مع سابقاتها في إعلان قداستك على الأرض.

    وعدي اليك، بأن أبادلك الحب كرسولة لك.

    الأشرفية في 28-أيار-2001     منى حنا جبور زوجة جوزف مخول

    Click here for the cross picture...

    منـى مخـول :|: 30 كانون الثاني 2002

    فتحي بلدي إتخذته شفيعي وشفيع عائلتي . فهو لم يتركنا يوما" منذ أن شفاني من مرض الديسك الحاد، شفاء" فجائيا" بمعجزة أجراها لي يوم 23 تشرين الأول 2000.

    فوجئت منذ شهر بمشكلة مع إبني إيلي البالغ من العمر 17 عاما". ترك المدرسة بصورة غير متوقعة ولزم البيت رافضا" التعاطي مع أفراد العائلة وتقبّل أيّة نصيحة. أصبح حادّ الطباع ، منغلقا" على نفسه ، بعد أن قطع كل حوار معنا.

    حينها بدأ الشك يساورني ويقلقني خشية أن يكون إبني إيلي واقعا" في مشكلة كبرى ليس بمقدوره التخلص منها، مشكلة تقف حاجزا" بيننا وبينه. هذه الوساوس أوقعتني في عذاب اليم، فنغـّصت عيشي وحرمتني النوم.

    لجأت الى فتحي شفيع عائلتي متوسلة اليه أن يتوكل أمر ولدي وأن ينقذه وينقذنا معه من مصيبة محتّمة نحن نجهلها. وأخذت على نفسي أن أصلي تساعية لفتحي على هذه النيّة.

    في اليوم العاشر ، لمست تغيّرا" مفاجئا" عند إبني وكأنه على إستعداد للدخول في حوار معي . لكنه رأيته يتناول قطعا" من الورق، وهي كثيرة، فيشعل فيها النار دون أن يتفوه بكلمة. ولما إنتهى، إقترب مني وباح لي بسرّه، وهو أنه كان يدخل على الإنترنت Internet ويتعمّق بالهارد روك Hard Rock وMesse noire التي هي كلها ضد المبادئ المسيحية، فيسجل كلمات الأغاني الشيطانيّة ويحفظها ويمارس أصولها وفنونها حتى إنغمس فيها.

    ها هو الآن قد عاد الى رشده بمعجزة من فتحي، فأبدى أسفه على خطأه الشنيع وطلب السماح من الرب يسوع ومني. فإرتاح ضميره وعاد الى مدرسته بنشاط بعد أن عاد السلام الى قلبه وعقله والعائلة .

    ليس بالإمكان مكافأة فضلك يا فتحي ، كان إبني ضالا" فوجد.


    أنطوان سليم عازار :|: 2 شباط 2001

    أنا المدعو أنطوان سليم عازار ، من بلدة أدما – فتوح كسروان ، ومقيم في حارة صخر – جونية ـ رعية مار مارون ، ومن مواليد 1930 ،

    أقرّ وأعترف وأشهد على نفسي أمام الله ، بحسب ضميري ووجداني وإيماني بالله وبقديسيه، وعرفانا" بالجميل للقديس فتحي بلدي الذي أختبرت عطاءاته بنفسي :

    عانيت زهاء أكثر من عشر سنوات من داء الشرايين في القسم الأسفل من جسدي (Varice) ، ومن داء البروستات (Prostate) ، وبسبب عوامل هذين الداءين إنزويت في البيت كي لا أحرج بترددي الى الحمام في كل لحظة .

    خضت لتصاوير وفحوصات لدى أطباء عديدين، منهم : الدكاترة روك حبيب نعمه ، جورج بويز ، الدكتور الأشفر، جان خوري ، الدكتورة الهوا، الدكتور زوين وواكد وأنطوان قسيس وشربل عازار ، وإستقريّت أخيرا" عند الطبيب سيمون سعيد الذي كان يعاينني بإستمرار للتحقق من مدى خطورة تطوّر وضعي.

    كل هؤلاء الأطباء وصفوا لي تحاميل وحبوب مضادة للإلتهابات مع فيتامين، وهي غير شافية للجذور، فالجراحة لمثل سني لا تخلو من الخطر.

    وكانت قد شاعت أخبار عن شفاءات من أمراض مستعصية وعجائب كثيرة مختلفة يجترحها القديس الشاب فتحي بلدي، فصرت أتردد الى دير المخلص – صربا، حيث موارى جثمانه. هناك أطلعت وشاهدت وإستمعت الى شهادات حيّة من اللذين نالوا الشفاء السريع بشفاعته. فطلبت اليه بمحبة أن يبرئني ، واضعا" فيه كلّ رجائي. بعد بضع زيارات، حصل فجأة أكثر مما كنت أتوقعه، إذ زال داء البروستات وداء الشرايين، ومعهما زالت الآلام بصورة سريعة وفجائية.

    بتاريخ 2 شباط 2001، توجهت الى طبيبي الدكتور سيمون سعيد وأعلمته أنني شفيت بمعجزة نلتها من القديس فتحي بلدي، وطلبت منه إجراء الكشف عليّ. فحصني فحصا" دقيقا" بتروٍ وهدوء. تثبت على أكثر من حقيقة شفائي التام من البروستات والفريس. وبناء" على طلبي، أعطاني للحال إفادة صريحة وواضحة تثبت هذا الشفاء، وهي مؤرخة في 2/شباط/2001 وممهورة بخاتمه وتوقيعه.

    بالنتيجة ، لا يسعني إلا أن أقول: هنيئا" لنا نحن اللذين لاقينا التجاوب السريع من نعم ورحمة فتحي. لقد إنفتح لنا باب الرحمة، وإنفتح لنا النور المشعّ بواسطة شاب ملاك أهرق دمه الزكي لله تعالى وهو برعم في مقتبل العمر، فربح حياته السعيدة الأبدية، متنعما" بمشاهدة الله.

    هنيئا" لوالدته التي تقف متضرّعة الى ولدها من أجل شفاء المرضى.

    وها أنا أقدّم نصيحة مجانيّة الى جميع الذي يعانون من مشكلة صحيّة أو غيرها، أن يلتجئوا اليه بكل محبّة وإخلاص، لأنه حقا" كريم، وفعله سريع.

    فلنتكاتف جميعنا ونعلن بصوت صارخ :

    " فتحي قديس – فتحي قديس "

    Click here for the cross picture...

    ماري زغبي

    الله يكشف له،

    ماري زغبي – شقيقة المطران الياس زغبي .

    القاهرة – شارع رمسيس 189 – الظاهر 11271 – مصر

    أنا من أحباء الغالي فتحي .. من سنين عديدة أطلب منه الظهور لي والشفاء من جميع أوجاعي مثل ما حصل مع غيري ، وأخيرا" إستجاب لصلاتي وظهر لي بدون تفكير فيه في هذا الوقت ، ولم يكن أيضا" على بالي .

    كنت جالسة أقرأ في بعض الكتب الساعة 11 صباحا" ، وأنا في تمام وعي، شعرت بشخص واقف الى جانبي وأنا جالسة أقرأ على السرير . ربتني ثلاث مرات على كتفي ، بدون شعور قلت فتحي، ورأيته بشكل نوراني وقميصه الأبيض الواسع ، ويقول ويده على فمي خذي " تناولي " ، وطبعا" تناولت من يده وإختفى وكل هذا حصل في لحظة.

    وأيضا" من مدة طويلة كان عندي قريبة لي ونتكلم عنه شعرنا نحن الإثنين في وقت واحد برائحة بخور خفيفة. كان معي صور فرقتهم ، يا ليت إن أمكن ترسلوا لي مع شقيقي المطران زغبي بعض صور فتحي . وآخر كتاب له عن معجزاته وأنا عندي المجلد الأول الاحمر وكتاب ثاني عن حياته .

    ويبقى لكم جزيل الشكر.


    أنجال قسيس

    أنا أنجيل قسيس غاوي ، أصرّح بأن شقيقتي شفيقة قسيس أبي هيلا ، كانت مصابة بالتهاب في الدماغ encéphalite وفي حالة الغيبوبة في مستشفى أوتيل ديو بتاريخ 20 كانون الثاني 2002 تحت مراقبة وعلاج الإختصاصي الدكتور كلاب ، وهي لم تعد تتذكر أحدا" من الأهل حتى أولادها.

    وقد أوضح لنا الدكتور كلاب أن حالتها صعبة وعلى وشك الموت إلا برضى الله .

    وإذا عادت الى وعيها فقد تصبح معاقة ونجهل مصيرها على التمام.

    وقد حدث أن زارها في المستشفى أحد أقربائها سهيل أبي هلا ومعه صورة فتحي بلدي صانع المعجزات وشافي المرضى فوضع الصورة تحت مخدتها وهو يقول لأقربائها بأنني صليت من أجل شفائها ، وهو بإذن الله شيشفيها . وحصل أنها بدأت تتحسن بسرعة وقد إستعادت وعيها بالكامل خلال ثلاثة أيام. هذا الأمر أثار دهشة الطبيب المعالج لسرعة رجوع وعيها الكامل وإستعادة نشاطها المعتاد بمدّة وجيزة لا تزيد عن ثلاثة أيام وهذا حدث غريب .

    فبفضل شفاعة فتحي بلدي ، شفيت شقيقتي من مرضها .


    سـعـادة الياس غفـري :|: 14 / 1 / 2002

    أنا سعادة لياس غفري ، أريد أن أدلي بشهادتي عن ما حصل معي ، عندما كنت موجودا" في المستشفى بسبب حادث حريق (حريق فرن الشباك) ، تعرّضت له سنة 1986 : لقد كانت الإصابة بالغة ، من الدرجة الأولى والثانية والثالثة ومساحة الحرق 82 بالمئة ، وقد كان "البروفيسور سهيل حجيلي" المشرف على علاجي .

    كانت حالتي ميؤوس منها، كنت في الأسابيع الاولى بحالة اللاوعي ، بسبب ما أتلقاه من إبر المورفين .

    في إحدى الليالي ، ظهر لي شخص بلباس أبيض ، يحيط به نور أبيض قويّ ، سألني ماذا أريد ، أجبته لا أريد أن أموت من أجل ولديّ ، أجابني لا تخف. سألته من تكون ، قال "فتحي بلدي" . عندها إستيقظت وسألت زوجتي هل دخل أحد الى الغرفة؟ أجابتني : لا . سألتها : هل تعرفين بوجود قديس يدعى فتحي بلدي؟ ردّت عليّ بعدم معرفتها. عندها طلبت منها حفظ الإسم .

    مرّت السنين وإذ منذ سنة يأتي ولدي ليخبرني عن قديس من آل بلدي ، فقلت له "فتحي" ، أجاب نعم ، كيف عرفت ؟

    أخبرت ما حدث معي ، وللتأكد مما أقوله توجد ملفاتي الطبيّة في مستشفى الروم ، حيث كنت أعالج لمدّة 3 أشهر. ومن بعدها سنة في المنزل أتعالج و3 أشهر في المانيا خضعت خلالها لعدّة عمليات.

    ملاحظة : لم أخبر أحدا" في حينه عمّا حدث معي خوفا" من عدم تصديقي بسبب

    ما كنت أعاني من جراء الحادث وإبر المورفين .

    شكرا" للقديس فتحي على النعمة التي أعطاني إياها .


    ليليان خليل نادر :|: 16-3-2002
    شهادة شفاء

    على أثر التواء في رجلي بتاريخ 27/12/2001 ، توجهت الى طوارئ مستشفى سيدة لبنان في اليوم التالي. فأجرى لي الطبيب جان مطر )أخصائي في جراحة العضم) فحصا" سريريا" وطلب إجراء صورة أشعة مع تشخيصه بأن المشكلة متعلقة بالغضروف. بعد إطلاعه على صور الأشعة طلب إجراء IRM لنبين وضع الغضروف في 31/12/2001 وأخذ النتيجة في 2/1/2001 .

    في هذا الوقت التقيت بصديقتي ميشلين وأخبرتني أن زوجها شارل كرم قرأ عن فتحي بلدي وأنه سيقام قدّاس لى نيّة تطويبه في 2/1/2002 وأن فتحي سبق أن شفى غضروف وفاريز... وأنا أعاني من الإثنين.

    فذهبنا أنا وصديقتي ميشلين مصطحبين الأولاد. شاركنا في القداس وطلبت شفاعة فتحي وتأثرت كثيرا" عندما بدأ البعض يصرخون في الكنيسة بأنهم يرون فتحي ، ولكني لم أرى سوى نورا" في مكان الظهور. كانت لحظات جد مؤثرة إذ كانت كل مشاعري متجهة نحو القدرة الإلهية...

    وأدلت إحدى السيدات شهادتها عن تدخل فتحي في حياتها وإذا بإبنتي الصغيرة تطلب مني الذهاب الى الحمام ، لم أرد أن أخرج من الكنيسة لأتابع شهادة الحياة وإذا بها تناديني من خارج الكنيسة. لحقت بها لألبي طلبها السريع. ومن دون أن أنتبه كنت احمل صورة فتحي والقربانة المقدسة ، وضعتهما على الأرض، وإذا بي أسمع صوتا" وكأنه وقع من يدي شيئ ثقيل، قلت في نفسي : "عالأكيد مفاتيحي تحت الصورة" فبرمتها على الحال لأتفاجأ أنه لا يوجد شيء تحت الصورة، فحملت الصورة وضممتها الى صدري وأخذت أعتذر من فتحي قائلة له أني لم أكن أقصد أن أضعه على الأرض وأحسست بوجوده وأحسست بإنكماش في قلبي لما فعلت وعدت الى الكنيسة وأخبرت ميشلين ، فقالت عجيبة يجب أن تخبري عنها ، فقلت لا أخجل من أن أخبر أحدا" عن الخطأ الذي إقترفته ، قالت عالأكيد هذه ظاهرة ودليل شيء...

    طلبت منها أنني أريد أن أزور قبر فتحي ثلاث مرات مع أنه في كل مرة كانت تقول نعم سننزل لزيارة القبر. وقبل خروجنا من الكنيسة ، قال أحدهم هذه أم فتحي فقلت لميشلين "هيدي إمو لازم نسلم عليها ولنو قلها كلمة ولنو قلها نيالك" . فخرجنا من الكنيسة وإذا بميشلين تخبر أخت زوجها وبعض الأصحاب عن ما جرى معي ، فطلبوا مني أن أخبر والد فتحي ، فأخبرته.

    وتوجهنا في الحال لزيارة القبر ، وأنا في وسط الدرج صرخت ميشلين عم بمشي عادي. قالت : ألا تحسين بشيء . قلت لا إني أمشي بشكل طبيعي ، ووصلت بقرب قبر فتحي حيث كان المؤمنون يصلون ، فركعت ولم أحسّ بأي وجع والدموع تنهمر دون أن أشعر بها وأنا أصلي وأرتجف. عند إنتهاء الصلاة ، وقفت فرأيت ميشلين تبكي وتقول لي أخبري أخبري عن شفائك، وأخبرت... عن ما أعطاني فتحي من نعمة، نعمة الشفاء....

    وبعدها توجهت الى المستشفى لجلب نتيجة الـIRM فأخذ الطبيب جان مطر يفسّر عن حالة ركبتي (حادث سابق منذ سنين) أنه يوجد شعر في الغضروف، ويوجد منطقة تكوّن فيها صمغ نتيجة إحتكاك في العظم ، لذلك يجب أن أجري جلسات معالجة فيزيائية مع علاج دواء...

    ولكنني أخبرته بما جرى معي قبل الظهر ، وأني أستطيع أن أحرّك ركبتي كما أريد ، فقال إذهبي الآن ولن أعطيك لا جلسات ولا دواء وأعطني صورة فتحي.

    أشكرك يا فتحي على النعمة التي نلتها بشفاعتك طالبة من الله تعالى أن ينير مسيرة قداستك.


    فيرا كريم نعمه :|: 5 تموز 2007
    بين الماضي والحاضر – بين الظلمة والنور

    فتحي بلدي ، إسم سمعت به ، وأنا لا أزال وراء مقعد الدراسة. إسم ردّده الدكتور إميل كبا، أستاذنا في معهد الحكمة – الأشرفية – بيروت ، وهو يعرف فتحي حق المعرفة لأنه كان تلميذه قبل عدّة سنوات خلت . كلمنا بكل تأثر عن حادثة إستشهاده وهو في التاسعة عشر من عمره، حين كان يتابع دراسة الهندسة المعمارية. حدثنا عن المعجزات والأشفية التي اجراها والتي لم تفاجئه، نظرا" لما كان يتمتع به من سمو الأخلاق ورفعة التقوى ومحبة الله والقريب.

    " إنه تلميذ مميّز وهادئ، متفوق وعميق، وتؤيد ذلك تلك الكتابات التي تركها لنا مع صلواته وخواطره الروحيّة. أجل كنت أرى في عينيه مشروع قداسة، إتضحت الآن معالمها". ثمّ اضاف : " ليتكم تتمثلون به وتتعلمون منه " . لا أنكر أن سيرة فتحي ظلت راسخة في ذاكرتي.

    فقد مرّت الأيام وتبدّلت أسباب حياتي إذ أصبحت أما لطفلتين : Melissa وLaurie-Christie .

    شاءت العناية أن أتعرّف الى السيّدة نورما ديب، وهي تقطن في جوارنا (بيت الككو – المتن) ، وكان فتحي قد دخل حياتها، وملأها نعما" وبجهة". وقد توطّد إيمانها به لدى شفائه قريبتها من مرض مستعصى ومميت يدعى Sclérodérmie .

    هذه المعرفة أعادت ذاكرتي الى سنين مضت. فبتّ أتساءل ، هل هي صدفة، أم تدبير من فتحي ليوصل الى رسالة عمّا ينبغي مني عمله؟

    في شهر تشرين الأول 2006 بدأت طفلتي Melissa تعاني من آلام في إذنيها. عاينها الدكتور الأخصائي مسعود أبو زيد فقضى أن :

    Melissa présente des Rhinos-Pharyngites et des adénoidits avec otites à répétition.

    في البدء وصف لها Antibiotiques ، لكنه أوضح بعد حين أن حالتها تستدعي إجراء عملية.

    أما ميليسا فلم يبد عليها أي تحسّن. في شهر كانون الأول 2006 بدأت أتنقل من طبيب الى آخر :

    - الدكتور نبيل شاهين قال : حالتها تقتضي إجراء عمليّة جراحيّة Adénoidectomie .

    - الطبيب بطرس الهاشم أكّد لنا أن لا مناص من إجراء عمليّة وأن أي تأخير في إجرائها سيؤثر سلبا" على سمعها.

    في ذلك الوضع من القلق والخوف من عمليّة كبرى نجهل نتيجتها ، سلمت أمري الى شفيع الأطفال فتحي، المشهود له بالكرم وسرعة العطاء. من أجل ذلك ذهبت وطفلتي برفقة السيدة نورما ديب الى دير المخلص – صربا، حيث ضريح فتحي. هناك رفعنا الصلوات مع الجماعة بالإشتراك مع ذوي فتحي . وأضأنا الشموع على هذه النيّة .

    لدى عودتنا تناولت ميليسا طعامها وغطت في نوم هنيء، وقد بدا الإرتياح على محيّاها. يا الهي! هل حصلت المعجزة ؟

    فمن أجل التأكد طبيا" من الشفاء، ذهبت وابنتي الى الدكتور الأخصائي بسام حنا رومانوس . بعد الفحص الدقيق ORL قال : إنها لا تشكو من شيء ، ولا يوجد أي أثر للإلتهاب، وهي بالتالي ليست بحاجة الى أية عملية (علما" بأن هذا الألتهاب لم يفارقها طوال ثلاثة أشهر).

    خرجت من عند الطبيب ، وقلبي يخفق فرحا". هذا الفرح الذي لم أشعر بمثله في حياتي، هو مزدوج : فرح بمعجزة سماوية من فتحي بشفاء طفلتي . وكان ذلك في العاشر من كانون الثاني 2007 .

    اليك يا فتحي ، أتوجه بواجب الشكر على كل ما فعلته ولا تزال تفعله في حياتي، من شفائك إبنتي الى ما هو أهم وأعظم وأعجب، وهو شفاؤك إياي شفاء" روحيا". لقد أنرتني عندما كنت في الظلمة، وملأتني فرحا" عندما كنت حزينة، وزدتني ثقة بالله عندما كنت حائرة ومضطربة وخائفة. أما الآن فلم يعد فناء الجسد يرهبني كالسابق لأن رجائي بالقيامة أصبح أقوى.

    Click here for the cross picture...

    جـوزفيـن أسعـد مطـر :|: 5/11/2007

    أنا الموفعة ادناه جوزفين أسعد مطر، أبين في ما يلي حقيقة ما حصلت عليه من نعم بشفاعة خادم الله فتحي بلدي الذي أكن له كلّ مودة وحبّ وإحترام .

    بدأ تعلقي بفتحي منذ أن أنعم علي بزيت سماوي على صورة له، تردد الخبر بين جميع أفراد عائلتي وإنتشر.

    في شهر تموز 2007، قدم إبني لوران من فرنسا لزيارة ضريح القديس فتحي أملا" أن ينال هو أيضا" زيتا" ليتبارك به.

    كنا معا" أمام الضريح نصلي. أخذت من يد لوران صورة لفتحي وحاولت إدخالها في شق باب القبر، لكن بدون جدوى. هتفت يا فتحي! فإذا بالصورة تخطف من يدي الى داخل الشق. إجتذبها لوران فوجدها مبللة بالزيت على الصفحتين . طلب لوران فنال على قدر نيته.

    لم يكتف فتحي معنا بهذين الحدثين ، بل شاء أن تمتدّ شفاعته الى الشفاء والظهور. بتاريخ الثالث من أيلول 2008 أدخلت شقيقة زوجي المدعوة "زهور الهاشم" البالغة من العمر 76 سنة الى مستشفى الحايك في سن الفيل ، وللمرة الثالثة نتيجة إرتفاع حاد في حرارتها، خضعت كما في كلّ مدّة لفحوصات مختلفة ولم يحدّد الأطباء موطن الداء. هذا ما أزعج العائلة. ذهبت وإبنتي كلودين لزيارتها. أفادتنا الممرضة بقلق أن حرارتها لم تهبط عن الأربعين درجة رغم مداواتها، للحال سحبت من حقيبتي صورة شفيعي فتحي المبللة بالزيت السماوي فمرّرتها على رأسها وجسمها ونحن ندعو يا فتحي ونصلي! خلال ربع ساعة كانت الحرارة قد إنخفضت الى 38 درجة ونامت زهور مرتاحة. المفاجأة المذهلة أعدها لنا فتحي أن الحرارة إنخفضت وأصبحت زهور في صحّة ومعافاة وأنها بدأت تستعدّ للخروج من المستشفى بعد أن إنتظمت صحّتها وحرارتها بمعجزة.

    نعم لا يمكن مكافأتك يا خادم الله الشاب فتحي بلدي. أنت المعروف بكرمك وسرعة عطائك.

    في فجر السبت 6/10/2007 رأيت قديسي وحبيبي فتحي حيا" أمامي. لم يكن ذلك حلما" ولا رؤيا. رأيته مرتديا" قميصا" أبيضا" بلا أزرار محاطا" بملائكة صغار يعتلون غمامة بيضاء. كلموا فتحي قائلين : "قل لنا ما تريد ونحن في خدمتك" غاب الملائكة وبقي فتحي معي، نعم إنه معي.

    لقد حطم الحاجز، ولثوان لا أدري مداها إنتقلت من جسدي المادي الى الروحاني وأنا في غبطة قصوى أتساءل يا رب هل صحيح ان فتحي معي؟ كنت مذهولة ولكن بوعيي التام. هذا الإختبار الواعي لم يفارق مخيلتي. أتمنى أن لا يتركني فتحي أبدا".

    جـوزفيـن أسعـد مطـر
    في 5/11/2007

    عطفا" على ما ورد أعلاه أفيد بأني بتاريخ 7/11/2007 كنت أتلو صلاة لفتحي وأنا أتطلع الى صورته سألته ماذا تكتب يا فتحي؟ فإذا به ظهر أصبع من زيت تلقائيا" خلف الصورة بقيت آثاره واضحة حتى اليوم .

    وأنا مستعدة لإبراز الصورة عند الطلب.

    جـوزفيـن أسعـد مطـر
    في 5/11/2007


    هيكل مسلم

    أنا هيكل بديع مسلم وزوجتي فدوى صقير مسلم .

    أنا متزوج منذ 19 سنة ولم يرزقني الله أولادآ . راجعنا عدة أطباء ومن بينهم ناجي عفيف وجوزيف عبود فأعطوا زوجتي عقاقير وحقن ، لكن مع الأسف لم نحصل على نتيجة مرضية . أغلب الأطباء فقدوا الأمل من الحمل الى أن قادنا الحظ الى التعرف على شاب شهد الجميع بقدرته على صنع المعجزات هو فتحي بلدي .

    منذ شهرين أعطتني شقيقتي سناء صورة لفتحي بلدي معرفة عليه أنه قادر على تلبية طلباتنا ودعتنا للصلاة اليه .عند اذ بدئت زوجتي تكثف صلواتها له بكل حرارة وايمان طالبة شفاعته لكي يرزقها الله بطفل .لم يمضي على ذلك أسبوعين حتى تأخر موعد الميعاد وقد شعرت أنني قد حصلت على معجزة. ذهبنا الى الطبيب فادي فهد الذي أكد لنا صحة الحمل بعد عشرين سنة من عجز الطب . فرحنا جدآ وقدمنا الشكر لفتحي .

    هيكل بديع مسلم

    Click here for the cross picture...

    سنـاء أنطـوان مسلـم :|: 20 آب 2004

    أنا الموقعة أدناه سناء زوجة أنطوان مسلم ، من سكان بعبدا ، المولودة سنة 1961 ، عمري 43 سنة، لي ثلاثة أولاد، أقدّم شهادتي هذه بضمير حيّ عرفانا" بالجميل للشاب البار فتحي بلدي الذي لبى طلبي وأكرمني بمعجزتين : شفائي من مرض مستعص، وإنعامه على زوجة أخي فدوى بالحمل بعد عقر دام 19 سنة.

    مرّت عليّ سنوات عديدة وأنا أعاني من دوار شديد مع إرتخاء وفقدان التوازن في أعضاء جسمي . في بادئ الأمر قصدت الطبيب الياس عبدو في مستشفى قلب يسوع فوصف لي فيتامينات على أنها حالة عابرة. لكن مرضي كان أبعد من ذلك، راجعت غيره من الأطباء، منهم من قال أن مرضي ناتج عن الإمعاء ومنهم من عزا السبب الى الغذة.

    الطبيب جان بول عون الأخصائي في الإمعاء نصحني بإستشارة طبيب أعصاب . عندها عرضت أمري على الدكتور سامي الراعي الذي تمكن نتيجة الفحوصات من تشخص الداء بأنه إنهيار حاد ، ومن تحديد الدواء "Scroxat 20" مهدء بمفعول قوي. الوصفة تقضي بأن أتناول حبّة في اليوم . وإذا حصل وتأخرت عن ذلك أصاب بتنميل وإنحلال كامل وإختناق فأهرع الى الدواء. هذا يعني إستحالة تخفيفه أو الإستغناء عنه.

    أصبح وضعي الجسدي والنفسي مثيرا" للقلق، الامر الذي جعل جوّ البيت في إضطراب وجعلني في يأس من الطب، اللهم إلا بأعجوبة سماوية.

    كنت أقوم بزيارة الدكتور الراعي مرة في الشهر بناء" لطلبه لمراقبة تطوّر مرضي. بقيت على هذه الحالة مدّة ثلاث سنوات ونصف ، قصدت الطبيبة جوسلين ساسين التي إرتأت معالجتي بالدواء ذاته "Seroxal20" بعد أن شخّصت الداء بأنه Depression majeure type pseudocoma وإستقريت معها حتى حصول المعجزة الكبرى على يد صانع المعجزات فتحي بلدي.

    في شهر كانون الثاني 2004 رأيت رؤيا تركت في نفسي وغيّرت مجرى حياتي : شاب نيّر الوجه جميل المحيا يحمل الكتاب المقدّس بين يديه ويضعهما على صدره ، بشكل صليب، لا أذكر من ثيابه الطاهرة سوى قبّة قميصه البيضاء. فإبتسم لي وبادلته الإبتسامة. وأيضا" لا أذكر أنني شاهدت هذا الشاب من قبل ولا رأيت جمالا" كجماله ولا إبتسامة نان كإبتسامته. سألته : هل أنت راهب؟ فإبتسم مرّة أخرى وقال: "أريدك أن تصلي لي" فوعدته خيرا" وغاب.

    بقيت صورته مطبوعة في عقلي الباطني حتى السادس من شهر أيار 2004 يوم قمت بزيارة للسيدة فاديا باسيل سعاده التي هي مثلي عضوة في أخويّة القديسة تريزيا (بعبدا)، أخبرتني خبر إنتشالها من مرضها المستعصي Silérodermie على يد صفي الله فتحي بلدي. وأخبرتها أنا بدوري عن الرؤيا التي تراءى لي فيها شاب أجهله ، أثار هذا الخبر إهتمام فاديا فأخذت تستنطقني عن ملامح ذلك الشاب وهيئته وعبارات حديثه وشعوري نحوه ، فإبتسمت وقدّمت لي صورة لفتحي. تأملت بها مليا" فأصبت بالذهول والدهشة كونه هو بالذات الذي تراءى لي. أدركت حينئذ أنني أمام مرسل من الله عطف عليّ بحبه وحنوه.

    أول طلب رفعته كان لأخي هيكل مسلم ، المقيم في سهيله ، والمتزوج من فدوى صفير منذ 19 عاما"، ولم يرزق بأولاد. توسلت الى فتحي بكل إيمان ومحبّة. وقلت له حرفيا" : "إنت دوا خيي ، وما عاد في غيرك دوا " وبالفعل عندما دخلت صورة فتحي بيت أخي هيكل تمّت الأعجوبة إذ حملت زوجته وهي الآن بشهرها الثالث.

    وإستمريت أنا بالصلاة له. وإستمرّ فتحي بعطائه. قلت له: "لقد فرّحت قلب أخي ، أرجوك أن تشفيني من مرضي" ووضعت صورة فتحي على جبيني وصليت، وإذا بالصورة تنضح زيتا" على رأسي وبين يديّ، إنتابتني رعشة، آمنت أن هذا الزيت السماوي هو علامة شفائي.

    وبدون إستشارة الطبيب ، أوقفت تناول الـSeroxat20 وبالفعل زالت الآلام وإختفت العوارض في لحظة، وها أنا منذ 28 حزيران 2004 أتمتع بكامل صحتي بفضلك يا أكرم من أرسله الله.

    بعد شهر لشفائي، توجّهت بكل نشاط وحيوية وفرح لعند الطبيبة حوسلين ساسين وطلبت منها المصادقة الطبية على شفائي العجيب من مرضي. فبعد الإصغاء الدقيق والإستفسار عن حالتي منذ توقفي عن تناول الدواء، وعن الأحوال التي رافقت حصول المعجزة وعن صانعها طلبت مني صورة لفتحي، فوضعتها في حقيبتها وقال: "مبروك عليك الشفاء وزودتني بتقريرها المؤرخ بتاريخ 29 تموز 2004 .

    جلّ ما أتمناه هو أن تساهم إفادتي هذه مع سابقاتها في إعلان قداستك على الأرض. أحبك.

    سنـاء أنطـوان مسلـم
    بعبدا في 20 آب 2004

    Click here for the cross picture...

    هناء منيمنة ضو

    أنا المدعوة هناء منيمنة زوجة زخيا ضو أبين فخر اعتزاز أعجوبتي الشفاء اللتين حصلت عليهما بشفاعة خادم الله فتحي بلدي :

    أولآ : شفاء آلام العمود الفقري

    ولدتني امي وأنا أعاني من مشكلة في الفقرتين الرابعة والخامسة من أسفل العمود الفقري تحملت منها الكثير من الآلام ، وبقدر أكبر أثناء حملي بولدي بتاريخ 24 تشرين الأول 2007 ، وبناء لطلب الدكتور حبيب ناضر ، أجريت صور أشعة لظهري أكدت وجود مشكلة

    كما وصفها كما وصفها الدكتور يوسف صعب :

    The lumbor spıne shows at L4-L5 level retrolısthesısof L4 on L5 (grade 1 ) and anterolithesis
    (grade1) of L5 on s1 due to bilateral lysis
    - No significant disk spaces narrowing are observed
    - No bony lesions (blastic ) are seen “.

    عرفنا فتحي بلدي وذويه من خلال السيدة لور بستاني ، شفاها فتحي من عدة أمراض. جذبتنا أعماله الخارقة وسرعة عطائه ، فأثرت فينا الرغبة ، والشوق لزيارة ضريحه . هنالك صلينا وطلبنا شفاعته بايمان ورجاء.

    يوم الاربعاء في 31 تشرين الأول 2007 كان ظهري في أشده .قمت أنا وأمي احسان وأختي مايا بزيارة ثانية للضريح حيث شاركنا ذوي فتحي ومجموعة الزائرين الصلاة على حسب النوايا . وبدافع خفي كأنه الهام روحي ، أسندت ظهري على بلاطة ضريح فتحي وأسلمت اليه أمر معاناتي .

    في تلك اللحظه حصل ما لم أكن أنتظره ، أي " سيخ نار" اجتاح سلسلة ظهري من الكاهل الى الحوض في الجهة اليسرى .نهضت فاذا بالألم قد زال . حينها أدركت قوة المعجزة التي منحني اياها فتحي أمام الجميع .حيث ظهري السيدة نورما ديب والسيدة جينا شويري ، فأحستا بحرارة قوية في المنطقة السفلي من ظهري أي موضوع الألم بالتحديد ، بينما تسيطر البرودة على باقي أنحاء الظهر .وما يدعو للعجب أن قميصي كان مبللا بالعرق من ناحية الظهر موضوع الألم .

    ثانيا: شفاء من التسمم وتوقف القلب وفقدان الوعي

    كنت منذ صغري أعاني من حساسية مفرطه بفعل زيت السمسم وكل مشتقاته .وقد نصحني الأطباء بتوخي الحذر ، لأن أية هفوة تودي الى الوفاة لا سمح الله.

    فليلة السبت 12 كانون الثاني 2008 كنت برفقة زوجي في أحد المطاعم . طلبت Crepe au Chocolat ، فقدموا لي crepe بحلاوة الشوكولا .فما أن وضعت أول لقمة في فمي أحسست بطعم الحلاوة ، فقذفتها في الحال . ورغم ذلك بدأت أشعر بالعوارض التي كنت أتعرض لها في الماضي ، أعني تنمل الشفتين مع تقيوء شديد واضطراب في كل جسمي . عدنا فورا الى البيت ، فيما أصبح التقيوء متواصلآ ،حتى ضاق صدري وتنفسي بتحرك داء الربو الذي أشكو منه منذ صغري .

    عندئذ شعر زوجي بالخطر فنقلني بسرعة الى الطوارئ مستشفى سيدة لبنان – جونية ، وهو الأقرب الى بيتنا في عينطورة . في الطريق ،تحول لوني الى الأزرق ورجت في غيبوبة ولم أعد أعي شيئا " . كانت الساعة تقارب الثالثة والنصف من صباح الأحد 13 كانون الثاني 2008 .

    وتخبرني أمي :

    لدى وصولي الى الطوارئ كان قلبي قد توقف عن الخفقان ولم يكن هناك طبيب مناوب لإنعاشي عندها تدخل أخي طارق ، وهو طبيب أمراض جلدية ، فجن جنونة عندما علم أن قلبي قد توقف وحاول انقاذي . لكن العتاية الالهية شاءت أن لا أفقد حياتي اذ وصل مسرعين طبيب الرأس وطبيب الأعصاب وانكبوا جميعا" على العمل.

    عاد قلبي يخفق بعد توقف مدة غير محدودة بسرعة 180 في الثانية/ مع بقائي غائبة عن الوعي ، الأمر الذي زاد حدة الخطر على حياتي .كنت في حالة مقاومة شديدة أتخبط ورغم الغماء ،لذا قرر الأطباء بموافقة الأهل ، اعطائي أدوية تخدر لي لمدة 48 ساعة(morphıne domıco ) وعلى الأثر خرج أحد الأطباء ليقول لأهلي ان حالتي في أشد الخطر . وحتى اذا استعدت وعيي فلن أكون سليمة 100/100 . للتو صرخت أمي بأعلى صوتها : " يا فتحي ! حياتها الآن بين يديك .أنت شفيت آلام ظهرها بمعجزة فأقمها أيضا" بمعجزة .

    وتضيف أمي :

    توجهت الى ضريح فتحي وكانت الساعة الخامسة والنصف من صباح الأحد 13/1/2008 . رحت أتوسل اليه أمام ضريحه : " الأطباء عجزوا عن انقاذ ابنتي .أنت وحدك يا خادم الله تستطيع أن تفعل .

    خرجت من عنده ودخلت كنيسة الدير . هناك أخذت كوبا صغيرا" وملأته ماء مباركا وفي طريقي الى المستشفى كنت أكلم فتحي همسا وأنا أتطلع في الماء . فجأة حصل ما ليس لي عهد به من قبل .رأيت في قلب الماء سريرا" ممددة عليه هناء ، والى جانب رأسها وقف فتحي بلباس رمادي ، وحوله ثلاث هالات نورانية .

    اربكني المشهد فانقلب الكوب وبقيت نقطة واحدة أعطيتها لابني طارق ليمسح بها جبين هناء بإشارة الصليب وهنا تأخذ المعجزة سيرها . ففي خضم هذه الأحداث المتلاحقة حصل ما لم يخطر على بال أحد .

    وتتابع هناء:

    حينها كنت تحت تأثير المورفين لأبقى نائمة خشية تلف الأعصاب والعضلات في حال استعدت الوعي . وكان من المفروض أن أبقى نائمة 48 ساعة بانتظار الفرج . وها هو الفرج أطل علي من باب القداسة ، باب خادم الله فتحي ،بعد سبع ساعات من تخديري اذ اني قبل هذا بثوان رأيت فوق رأسي صخرة لونها رمادي ( بلون لباس فتحي الذي رأته به أمي ) ، ومن تلك الصخرة سقطت قطرة ماء على رأسي : عندها فتحت عيني ورأيت أخي طارق يمسح جبيني بالنقطة المتبقية في كوب الماء الذي احضرتة أمي من عند فتحي . واستعدت الوعي كاملآ ، مما حير الأطباء .لأنه معلوم أن فقدان الوعي أكثر من ساعة يؤدي الى خلل ما في الجسم . فكيف بالحري اني بقيت فاقدة الوعي أكثر من ثلاث ساعات وتوقف قلبي بضع دقائق .

    هذا ما حدث لي . وأنا في صحتي كاملة أتبع حياتي بشكل طبيعي ، وعدت الى العمل دون أن يصيبني شيئ . وهذا بفضل الله وبشفاعة فتحي . وأنا صدقت وآمنت بأنه قديس مميز اذ انه يلبي بسرعة نداءات من يطلب شفاعته . فصلوا معي له كي تتلألأ الكنائس بصوره وتمتلئ الدنيا بنعمه

    آمين
    هناء منيمنه ضو

    Click here for the cross picture...

    جـويـس صفيـر :|: 18 حزيران 2008

    بتاريخ 15/4/2008، كان عندي محاضرة في الجامعة ، فقد توجهت اليها، ومشيت مسافة في الشمس، وبعدما جئت الى المنزل كان رأسي بدأ يؤلمني، أعطتني أمي دواء، وفي أثناء الليل عاودني الوجع وشعرت بألم شديد في رأسي لجهة اليمين، وهذا الوجع لا يحتمل لأن عروق رأسي تنضب بسرعة لا تحتمل، أعطتني أمي دواء فلم أرتاح، أحسست بأن أضراسي ستسقط من مكانها، عيني تؤلمني، أذني تؤلمني جدا" وهذا كله لجهة اليمين.

    وفي صباح نهار الأربعاء في 16/4/2008 كانت أمي تصلي عند فتحي بلدي، وكان المي يزداد، أخذت الدواء ولم أرتاح، وأنا لم أكن قادرة على مراجعة محاضراتي لأنه بعد يومين كان عندي إمتحان لديه الكثير من الأهميّة في الجامعة، وكان الوجع يزداد، فإتصلت لهذه الغاية بالطبيب فأخبرته عما أشعر به في وجهي(فمي يشد الى جهّة اليمين وعيني أيضا" وجهي ينمّل) . كنت متضايقة للغاية، قال لي الطبيب أن ذلك بسبب "ضربة الشمس" وهذه العوارض، عوارض لوأة لأنه يمكن أن يكون عصب الرأس بدأ يلتهب، وأن فمي سيتجه الى ميلة واحدة، وإذا لم أتخذ التدابير الإحتياطية، فإعطاني إسم الدوار، الذي يجب أن آخذه، فتناولت حبّة منه والألم هو نفسه، عندها امي كان معها صورة لفتحي فوضعتها على رأسي وبعدها بدقائق لم أحس أبدا" في الألم. وهكذا بنعمة فتحي وقدرته التي تفضي علينا لم أعد أحس بذلك الوجع أبدا"، وهكذا كلما أطلب منه شيئا" يستجيب لطلباتي، وأصبح إسمه مصدرا" ومنبعا" للشفاء، وصحيح "أنه كريم كما تقول والدته".

    Merci beaucoup à FATHI


    صونيـا بو رجيلـي :|: 21/1/2009

    أنا الموقعة أدناه صونيا جوزف بو رجيلي ، أقرّ أنني أشهد بشفائي من خلال البار فتحي بلدي.إنني إمرأة مؤمنة ، تعرّفت على فتحي من خلال قريبة لي، كنت بزيارة عندها، وأحد الجيران تكلم عن البار فتحي وأخبرنا عن المعجزات التي تحصل من خلاله. وكانت قريبتي تعاني من مرض السرطان في ثدييها، قمنا بزيارة ضريح "فتحي" في دير المخلص – صربا – جونية. ومنذ ذلك الحين، دائما" أتردد لعنده وأطلب شفاعته لي ولجميع عائلتي. أتردد أنا وإبنتي راشيل. كنت يائسة من معاناة معينة ، أطلب الصبر والمسامحة من الله دائما" على أمور حصلت منذ زمن من غير قصد مني كلما كنت أتردد قرب ضريحه للصلاة.

    كنت أشعر دائما" بنعم وإرتياح من عند الله الى حين عانيت من مرض حاد في بطني ، مغص وإسهال لازمني ثلاثة أشهر، إنهيار ووجع دائم، قلق في الليل، وهذا كان يؤخرني عن الواجبات المنزلية.

    راجعت عدّة أطباء ، دكتور جورج رجيلي، طبيب جهاز هضمي، وصف لي أدوية، ولكن لم أستفيد، وبقي الوجع كما هو مع الإسهال. قال لي الطبيب هذا فيروس حاد في المعدة ، وبعدها أنهيت الأدوية المعطاة لي ولم أرتاح. راجعت الطبيب وقال لي إنك بحاجة الى منظار، عندها خفت جدا"، والتجأت الى البار "فتحي" . متأثرة بوضعي ، كنت قلقة جدا". كان نهار الأربعاء، وأهل فتحي يكونون موجودين هناك، شاركوني في الصلاة بحرارة، وطلبت منه أن يشفيني من أوجاعي كليا" ذهبت الى المنزل ، أحسست بإرتياح يوما" بعد يوم، وكل العوارض لم أشعر بها من بعد ذلك النهار. أطلب من كل شخص، أن يتردد الى ضريح فتحي، لأنه سريع وكريم العطاء، لم يرفض أي طلب. وإشكره أيضا"، لأنه ساعد إبنتي في أمور كثيرة مصيريّة في حياتها. لك مني الشكر يا "فتحي" وأطلب منك دائما" بشفاعتك. أن تحمي وتحفظ عائلتي من كل علة جسد وروح، وتحمي الشباب والطلاب دائما".


    شرين أبو رجيلي كرم :|: 29 كانون الثاني 2009

    أنا شرين أبو رجيلي زوجة جوني كرم ، أصرح بكل صدق وايمان عن حصولي على معجزة عن يد خادم الله فتحي بلدي.

    بعد مضي فترة لاتقل عن السنة ونصف على معرفتي بخادم الله فتحي بلدي وأهله عن طريق صديقة عزيزة، كنت خلالها أطلب وأصلي دوما" متمنية أن تستجاب صلواتي .

    مضى على زواجي عشر سنوات ،وأنا انتظر أن ارزق بطفل ، علما" بأنني لم أنقطع عن مراجعة الأطباء من حين لآخر والخضوع لفحوصات وعلاجات متنوعة.لكن في الفترة الأخيرة أي في شهر تموز 2008 كثفت صلواتي لفتحي طالبة الاستجابة لرغبتي ورغبة زوجي .الى أن جاء يوم كنت فيه على أشد حالات اليأس ، فأنكرت وجود القديسين وأعمالهم العجائبية ، وكفرت بالأطباء وعلاجاتهم ، وقررت أن لا أصلي بعد اليوم وأن لا أخضع لأية معالجة.

    في تلك الليلة ، التقيت صدفة " بالسيدة فيرا نعمة ، تلك الصديقة العزيزة التي عرفتني بخادم الله فتحي ، فأخبرتها بمعاناتي ، وأخبرتني عن النعم التي حصلت عليها بصلوات عائلة فتحي . ثم تكرمت وأعطتني خيطا" من قميصه حاملآ بقع دم من دمه الطاهر ، الذي حصلت عليه من والدة فتحي . فبلعت قطعة الخيط وأنا أدعو فتحي لاستجابة طلبي .

    واليكم ما حصل ، أرويه بكل صدق واخلاص وايمان .

    تلك الليلة استفقت من نومي الساعة الثالثة والنصف فجرآ ، فاذا بقميص النوم يحوي بقعة كبيرة من الدم من جهة الشمال وبقع صغيرة في أنحاء متعددة من القميص ، ومنه تفوح رائحة دم طرية وكانها تسيل في حالة معطرة .ناديت زوجي فاستفاق وراح يتفقد أنحاء جسمي ليتأكد من مصدر الدم فلم يجد له أثر.

    بعد مرور شهر واحد فقط حصلت على كل ما كنت أنتظره لسنوات .وهو كوني حاملآ ليس فقط لطفل بل لتوأمين .

    فكل أقوال الشكر يا فتحي تبدو وكأنها غير كافية لنيل محبتك ورضاك

    جوني كرم زوج شرين كرم المولودة أبو رجيلي
    29 كانون الثاني 2009

    Click here for the cross picture...

    بيار طانيوس شويري :|: 4 آذار 2009

    أنا الموقع أدناه بيار طانيوس شويري أفيد بكل صدق ما حصل معي من شفاء بشفاعة البار فتحي بلدي .

    منذ سنة 1999 بدأت أعاني من وجع في ظهري كان يزداد تدريجيا" . فكل حركة غير اعتيادية أو أي حمل أقوم به يسبب لمعانا" في ظهري ووجعا" متواصلآ لعدة أيام يمتد حتى ركبتي اليمنى . قوضعي عسير ومؤلم لدى صعود درج أو جلوس أو الوقوف مطولآ ، وعدم الراحة أثناء النوم .أنا رياضي سابق مارست كرة القدم وكرة السلة .لم يعد بامكاني القيام بذلك بسبب الوجع المتفاقم

    استمريت بهذه الحالة حتى أيار 2007 . وحيث ان عملي في السعودية راجعت طبيب أخصائي بالعظم ، وقار حسين، في مستشفى المانع العام في الجبيل ، المنطقه الشرقيه . تبين من بعد اجراء الصور اللازمة ضغط في اللآقراص الغضروفية بين فقرات الظهر الرابعه والخامسة . وصف لي الطبيب مزاولة تمارين خاصة لتقوية عضلات الظهر لكن دون أي تحسن .في شهر أيلول 2008 لم أعد أتحمل ألمي عدت الى الطبيب حسين فأوضح لي أن لا غنى عن اجراء عملية جراحية .

    أنا مؤمن بخادم الله فتحي بلدي فهو شفيعي وشفيع جميع أفراد عائلتي . لقد نلنا منه الكثير من النعم والمساعدات .وها هي نعمة شفاء جديدة تضاف الى الأوائل .

    في تشرين الأول 2008 أثناء اجازتي الى لبنان لمدة اسبوعين ،قمت بزيارة ضريح فتحي بلدي في دير المخلص صربا – جونيه ، حيث تتلى صلوات كل نهار أربعاء لأجل المرضى بحضور ذويه.كانت صلواتهم لي كأنها من ملائكة تطلب لي بكل اخلاص الشفاء العاجل.

    ذلك النهار المبارك ذال ألمي كليا" يا الله كم أنت عظيم بمرسليك .شكرآ وشكرآ فتحي بلدي .ان الحب الذي غمرتني به منحني القدرة على أن أكون رسولآ لك أنت يا صانع المعجزات وشافي المرضى .

    طلب مني أن أتصور مجددآ للشهادة. فعند رجوعي الى عملي في السعودية أطلعت الطبيب حسين على ما حصل معي من تطور صحي . طلب مني تصوير مغناطيسي (MRI ) ، فتبين ضغط في الأقرص الغضروفية بين الفقرات القطنيه الثالثة والرابعة وبين الفقرات الرابهة والخامسة مع انزلاق غضروفي ضاغط على الأعصاب بين الفقرات القطنيه الرابعة والخامسة – مما يعني أنه قد زادت حالتي الفيزيائية سوءا" بينما زال الألم وانتفت الأوجاع.
    مندهشا" قال لي الطبيب حرفيا: " اذا أراد الله فكل شيئ ممكن ".
    شكرآ لك يا شفيعي فتحي .

    بيار طانيوس شويري
    4 آذار 2009

    Click here for the cross picture...

    نجاة بشعلاني :|: ١٥ نيسان ٢٠٠٩

    أنا نجاة بشعلاني أشهد بكل صدق و إيمان عن حصولي نعمة الشفاء على يد البار فتحي بلدي.

    في شهر آب ١٩٨٦ تعرَّضَت العائلة لحادث سيارة رهيب فيما كان زوجي يقودها على طريق الجبل. نقلت طفلتي باميلا البالغة من العمر آنذاك أربعين يوماً إلى المستشفى و هي بين الموت و الحياة، و أصبت أنا بحروق و كسر في الحوض.

    سمعنا الكثير عن معجزات البار فتحي بلدي من المؤمنين الذين حصلوا على نِعَمْ منه. حسب نصائح بعض الأهل و الأصدقاء توجه بعض أفراد العائلة إلى دير المُخَلِّصْ في صربا جونيه حيث ضريحه طالبين شفاعته لإنقاذنا من نتائج هذه المأساة. نلنا بعض التحسنات الجسدية و بقي بعض الشوائب و العطب، عانينا منها الكثير من الآلام. في هذا الوقت صارت باميلا تنمو باليأس و خوف من المستقبل المجهول و بحث عن المنقذ.

    و تشهد باميلا: في ١٥ كانون الثاني ٢٠٠٨

    و أنا في غرفتي بلحظة هدوء فكري تراءى لي فتحي في الحلم بالأبيض و قال لي: " دعي الخوف جانباً وإسمعيني. أنا ساعدتكِ في طفولتكِ بإنقاذكِ من الموت وها أنا عائد من جديد لمتابعة ما تبقى من عناية." هذا ما دعاني إلى زياراتي المتكررة إلى ضريحه و صلاة من أجل مَنْحِي الشفاء الكامل لي و لوالدتي.

    و تتابع الأم:

    أما حالتي الصحية فقد ظهرت عندي عوارض جديدة من أثارات الماضي بالإضافة إلى أوجاع حادة في الظهر و قصر القدم اليمنى حوالي سنتمترين بالنسبة للقدم اليسرى. كنت أستعين بأفراد عائلتي لنيل الراحة المؤقتة عن طريق الدلك. لذا فأنا و إبنتي باميلا نكثف زياراتنا إلى ضريح خادم الله فتحي حيث تتلى الصلوات على نية المرضى الحاضرين كل نهار أربعاء. فتقدمت من شقيقته جينا و رجوتها أن تذكرني في صلواتها و أن تمرر صورة فتحي على أماكن الألم في جسمي. مر هذا اليوم و لم أشعر بأي أثر للوجع. فصرت أراقب ذاتي علَّني نلت نعمة شفاء من البار فتحي. هكذا و من يوم إلى يوم تأكّد لي نهائياً شفاء ظهري و زوال آلامي، تلك التي عانيت منها لمدة سنتين. هذا اليوم الخيِّر كان فاتحة أمل.

    شكراً لكَ يا فتحي. كلنا نحبك فأفعالك العجائبية لا يمكن مكافئتها.

    نجاة بشعلاني
    ١٥ نيسان ٢٠٠٩


    Fadia Basil Saade :|: 02 February 2001

    Fadia Basil Saade,

      For fourteen years, I have suffered from Scleroderma, a very rare disease that one person out of five million contracts. Moreover, Scleroderma being a rare autoimmunity disease, little research was undertaken to find a cure for it. The disease arises when the body’s tissues are attacked by their own immune system. It involves a symmetric thickening of skin at the extremities of the face and trunk (chest, back, abdomen, flanks), a thickening which rapidly progresses to hardening, and therefore affects vital organs such as the throat, bowels, and lungs, scarring heart and kidneys.

      Spasms caused the tiny artery vessels that supplied blood to my fingers, toes, nose, tongue, and ears to dry out; they turned blue, white, and then red, scarring my members as if I were suffering third degree burns.

      The pain I felt traveled throughout my entire body. Any contact with cold water, sunshine, dust, and elements related to daily life was forbidden. Tiny red spots covered my face, hands and the back of my lips. Suffering from severe headaches in both cold and hot weather, I was unable to leave my home. I had difficulty breathing, especially when the weather was humid during summers; my lungs felt very heavy, and thus, I got tired quickly and could not walk up the stairs. I felt as if all the pain, suffering, and restrictions that one could experience in this world were set on me.

      By chance, at the end of September, 1999, I came to know about Servant of God Fathi. A great pious young man, Fathi was so tolerant with me until I was convinced of my curing. He accompanied me during my entire journey. First of all, he blessed me with a joy that I cannot describe in my own words. He gave me tranquility and calm in which I cherished. He cured me spiritually first, and then physically. He revived hope in me, and I started seeing life from a different perspective. After being under the mercy of medicine for so long, I stood and dared to challenge. I stopped taking “Acadione”, a French drug that was not curing but rather retarding the disease.

      On October 3, 2000, during mass I prayed: “My God, I feel that I am cured, and I would like to know and make sure which saint cured me.” During prayers while the priest held the holy cup high “Al-Akdass LIL- Kiddissin bil-kamal wa al-nakawat wa al-kadasat” I saw the picture of the pious Servant of God Fathi on it. I focused, only to truly see him smiling and clearly see his face, his neck (which I felt was the beat of life), and his white shirt. I stood before the altar to confirm what I was seeing. And when the priest held the cup with his hands, Fathi moved so that I could see him clearly. I couldn’t look around or ask anything from the people beside me. I felt my neck going cold and my tears flowing intensely. I ran after the priest and asked him to show me the holy chalice. He wondered: “why?” “I saw Fathi on the cup,” I replied. “Here in my hands,” he said, while holding the cup. But Fathi was no longer there.

      The following week, I underwent medical examinations and the results were conclusive; the Scleroderma disease had disappeared. Although doctors still regarded my healing as impossible, you covered me with your love, cured me in an instant of hope and goodness, and gave me hope in a new life full of love and tenderness. I can never repay your miraculous deed.

    Thank you Fathi Baladi for the great healing you graced me with.
    May the name of God be glorified in His saints.

    Fadia Basil Saade
    02 February 2002



    إلهام الحاج :|: 9/6/2009

    أنا إلهام الحاج زوجة نديم سليمان, من مواليد 16 أيلول 1968, أعرض ما يلي:

    منذ عمر 24 سنة, بدأت أعاني من عوارض و أوجاع في قلبي, تبينت من بعد إجراء الفحوصات الطبية أنني أعاني من " كهرباء بالقلب " منذ ولادتي. كان أمامي خياران, إما إجراء عملية جراحية أو المداواة مدى الحياة. و حيث أن العملية الجراحية لم تكن مضمونة, فقد إخترت حكم تناول الأدوية مع إنها لم تكن العلاج الشافي, بل كانت فقط لتهدئة قلبي و تسكين أوجاعي. مع مرور الوقت إزدادت حالتي سوءا فالعوارض أصبحت متتالية, و أثرت على جهازي الهضمي. و كانت ترافق العوارض أوجاع أليمة في رأسي و كذلك في جسدي. ما عرفت في فترة مرضي سوى الألم و الألم و الألم. كنت شابة بقلب عجوز. أبسط الأمور أصبحت عاصية علي و بقيت على هذه الحالة سنين عديدة. عم الحزن قلوب عائلتي و انخطف الفرح من منزلنا و أقام الخوف مكانه مم جعل خروجنا من المنزل نادرا. فالعوارض كانت مؤلمة بسبب سرعة خفقان القلب, فقد كانت أحيانا تتخطى ال 250 دقة بالدقيقة الواحدة, يرافقها حريق في القلب و وجع في الصدر, ضيقة نفس و إصفرار.

    يبسان في جسمي و خصوصا في رجلي و أشعر أن كل دمي أصبح محصور في قلبي. و عند توقف العارض يعود دمي يجري في جسمي بشكل طبيعي مما يسبب رجفانا قوي في جسمي. هذه العوارض كانت تستمر مدة أقله ساعتين. لكن الرب يسوع برحمته اللامحدودة تحنن علي بشفاعة خادم الله فتحي بلدي هذا القديس الشاب الحنون الذي يشفي كلمس النور المجيب السريع الذي لب رجائي له بالشفاء.

    يوم الأربعاء بتاريخ 9/4/2008 توجهت الى دير المخلص صربا جونية أمام ضريح البار فتحي بلدي و هناك تتلى الصلوات أمامه للمرضى و الطلبين شفاعته, طلبت منه بقلب مملوء محبة له و ثقة به: " فتحي أنا اليوم بدي ياك انت وحدك تشفيني, ما بدي حدا غيرك يشفيني. خود إيدي يا حبيبي ". وضعت يدي على باب الضريح, فإذا بي خلال لحظات أواجه وجعا أليما يهاجم يدي اليمنى و كذلك كتفي ثم قلبي الى أذني. بقيت في هذه الحالة لبضع دقائق و من ثم بدأ الألم يزول تدريجيا. شعرت بارتياح كبير و غريب في جسدي كله. فقدت كل قواي و أحسست بأنني أريد أن أخلد للنوم لم أفهم سره بسرعة إدراكي.

    كان هذا لشفائي نعم لشفائي فأنا منذ ذلك الوقت حتى تاريخ هذا اليوم بصحة جيدة جدا و لم أتناول أي دواء, فقلبي سليم و جسدي قويم. كذلك منزلنا فقد خلع عنه ثوب الحزن و الألم و لبس ثوب الفرح و السلام و الطمأنينة.


    شكرا لك يا رب, شكرا لط يا فتحي يا حبيبي لقد أعطيتني شفاء روحيا و جسديا بقوة سلطانك.

    أيها الأحباء هذه عجيبتي أعرضها عليكم عساكم تنالون من صفي الله فتحي ما أنتم بحاجة إليه.

    إلهام الحاج
    في 9/6/2009

    المعاناة يشهد عليها:
    نديم سليمان زوج إلهام سليمان
    جورج الاسطا, صهرها
    عصام خطيب الحاج أخ إلهام الحاج
    أمال الاسطا اخت الهام الحاج سليمان

    Click here for the handwritten testimonial from her Doctor...

    Copyright © 2004 Friends of Fathi Baladi
    Website designed by fathibaladi.com